Accessibility links

logo-print

محكمة إيطالية تدين 23 عميلا للاستخبارات الأميركية باختطاف إمام مصري


أدانت محكمة إيطالية اليوم الأربعاء 23 عميلا لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA بتهمة اختطاف إمام مصري في عام 2003 وترحيله إلى القاهرة حيث يشتبه في أنه قد تعرض للتعذيب على أيدي سلطات الأمن المصرية.

وأصدرت المحكمة حكما غيابيا بالسجن ثماني سنوات على مدير محطة CIA في ميلان آنذاك روبرت سيلدون ليدي بينما أصدرت أحكاما غيابية أخرى بالسجن لخمس سنوات بحق بقية المتهمين.

وشملت الأحكام الصادرة من المحكمة كذلك أحكاما بالسجن ثلاث سنوات بحق اثنين من الإيطاليين للمشاركة في "اختطاف ونقل أحد المشتبهين في الحرب على الإرهاب بواسطة عملاء للاستخبارات الأميركية يشتبه في قيامهم بإرسال أشخاص إلى دول أخرى لاستجوابهم وتعذيبهم".

وقال القاضي أوسكار ماغي إن رئيس مكتب CIA في إيطاليا آنذاك جيفري كاستيللي ورئيس الاستخبارات العسكرية الإيطالية نيكولو بولاري استفادا من قواعد السرية المعمول بها في إيطاليا كما استفاد أميركيان اثنان آخران من الحصانة الدبلوماسية الممنوحة لهما.

وكان الإدعاء العام في القضية التي بدأ النظر فيها خلال شهر يونيو/حزيران عام 2007 قد طالب بمعاقبة كاستيللي وبولاري بالسجن 13 عاما علما بأن الأخير تم إجباره على الاستقالة من منصبه على خلفية هذه القضية.

يذكر أن الاستخبارات الأميركية كانت قد اختطفت بالتعاون مع السلطات الإيطالية إمام مصري حاصل على حق اللجوء يدعى أسامة مصطفى حسن المعروف باسم أبو عمر من أحد شوارع ميلان في شهر فبراير/شباط عام 2003 وتم نقله إلى قاعدة أميركية في ألمانيا حيث تم إرساله إلى القاهرة لاستجوابه على خلفية اتهامات بالإرهاب.

وكانت أجهزة الاستخبارات الأميركية قد شرعت في تنفيذ عمليات مماثلة في أعقاب هجمات سبتمبر/أيلول عام 2001 لاستجواب مشتبهين بالإرهاب في دول تستخدم التعذيب لاستنطاق المستجوبين الأمر الذي عرضها لانتقادات واسعة طالت إدارة الرئيس السابق جورج بوش.
XS
SM
MD
LG