Accessibility links

logo-print

مناشدة الحكومة إيلاء إهتمام أكبر بالمناطق الأثرية في بابل


تنتشر في أرجاء محافظة بابل العديد من المواقع الدينية والأثرية التي أصبحت تعاني من الإهمال الحكومي، ومنها الموجودة في ناحية الكفل إلى الجنوب من مدينة الحلة.

وقال المسؤول عن المواقع الأثرية والدينية في الناحية محمد العوادي لـ"راديو سوا" إن "مأذنة الكفل، التي تعد معلما أثريا إسلاميا مهما آيلة للسقوط، وفيها نسبة انحراف تزيد سنويا بنسبة 4.5 درجة"، مؤكدا أنها "تحتاج إلى اهتمام كبير من قبل المسؤولين للحفاظ عليها".

وأضاف العوادي أن "آثار بورسبا أيضا مهددة بالسقوط ولا يوجد فيها أي اهتمام، وهذه لها أهمية كبيرة في تاريخ العراق"، لافتا إلى وجود "آثار أخرى مثل سوق دانيال ومنارة الكفل وقصر هشام بن عبد الملك".

وتحدث العوادي عن مرقد نبي الله ذي الكفل، الذي و"بعد سقوط النظام أعطت السي بي أي مقاولة ترميمه إلى مقاول لا يملك خبرة في الآثار"، حسب قوله، مشيرا إلى أن "بعض المعالم الأثرية للمرقد تغيريت" أثناء عمل المقاول المذكور.

يشار إلى أن محافظة بابل تضم الكثير من المواقع الدينية والأثرية والسياحية التي لها تاريخ طويل، ومن شأنها أن تجلب إلى المحافظة إيرادات مالية كبيرة، لو تم الاهتمام بها.

مراسل "راديو سوا" في بابل حسين العباسي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG