Accessibility links

logo-print

مهرجان "شاشات" يعرض أفلاما صورت عام 1897 في القدس


حصلت مؤسسة "شاشات" على عشرة أفلام تاريخية من مؤسسة لوميير في فرنسا عن مدينة القدس سيتم عرضها في مهرجان "شاشات" الخامس لسينما المرأة في فلسطين الذي يفتتح الخميس.

وقالت علياء ارصغلي مديرة مهرجان "شاشات" السينمائي لوكالة الصحافة الفرنسية إن هذه الأفلام تم تصويرها من قبل طاقم من المؤسسة عام 1897، مؤكدة أنها أفلام نادرة وتعرض للمرة الأولى في فلسطين وتشكل أول أفلام صورت في فلسطين بعد اختراع السينما بعامين.

وأشارت إلى أن الحصول على هذه الأفلام يعتبر من اكبر انجازات مهرجان شاشات لهذا العام. ويعتبر المؤرخون السينمائيون فيلم الأخوين أوغست ولوي لوميير "مغادرة العمال من مصنع لوميير" الذي عرض في 28 ديسمبر/ كانون الأول 1895 في باريس الولادة الحقيقية للسينما، على حد قول ارصغلي.

وأضافت بعدها بعام أرسل الإخوان لوميير في 1896 طاقما من المصورين إلى مدن مختلفة من العالم بينهم الكسندر بروميو الذي جاء بكاميرا "السينماتوغراف" إلى فلسطين وصور عشرة أفلام قصيرة في القدس بين3 و25 أبريل/ نيسان 1897 تتراوح مدة كل منها بين 45 و 55 ثانية.

وإضافة إلى حصول مؤسسة شاشات على حق عرض هذه الأفلام العشرة، قالت ارصغلي إن المؤسسة حصلت أيضا على أفلام قديمة عن الثورة الفلسطينية من أهمها فيلم تل الزعتر للمخرجة نبيهة لطفي التي تعيش في القاهرة.

وقالت ارصغلي إن ما يميز مهرجان هذا العام وجود الأفلام التاريخية القديمة من الأرشيف العالمي وخصوصا أفلام لها علاقة بمدينة القدس والثورة الفلسطينية.

وسيعرض خلال مهرجان شاشات الذي ينظم للمرة الخامسة في الأراضي الفلسطينية، 34 فيلما غالبيتها تتحدث عن مدينة القدس، بينها عشرة أفلام من مؤسسة لوميير وثمانية أفلام قصيرة لشابات فلسطينيات تعرض تحت عنوان "القدس القريبة البعيدة".

وتشارك 26 مؤسسة في هذا المهرجان الذي تنظمه مؤسسة شاشات المتخصصة في تشجيع العمل السينمائي النسائي.

XS
SM
MD
LG