Accessibility links

logo-print

مصر تبحث مع المانيا استعادة تمثال نفرتيتي


أعلن الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية زاهي حواس الأربعاء أن مصر وألمانيا ستبحثان في الثامن من ديسمبر/كانون الأول في القاهرة الخلاف حول مطالبة مصر باستعادة تمثال نفرتيتي أحد أهم التحف التي يقصدها زوار متحف برلين.

وقال حواس في الأقصر حيث يقوم بجولة، إن مديرة قسم الآثار المصرية في متحف برلين ستزور مصر في الثامن من ديسمبر /كانون الأول لمناقشة حق مصر في استعادة التمثال.

واضاف للصحافيين إن المديرة ستجلب معها أدلة على آن التمثال اخرج من مصر بطريقة قانونية.
وقال إن مصر ستعرض ما لديها من وثائق تثبت أن التمثال خرج بطريقة غير قانونية وذلك بالعودة إلى التقارير التي تؤكد انه لدى تقسيم التحف التي عثرت عليها البعثة الألمانية بين مصر وألمانيا، ليس هناك ما يدل لا من قريب ولا من بعيد على وجود التمثال ضمن الحصة الألمانية.

وأوضح أن هذا يعني أن التمثال اخرج بطريقة غير قانونية.
وتطالب مصر منذ ثلاثينات القرن الماضي باستعادة التمثال الذي يمثل رأس وعنق نفرتيني والذي يرجع إلى 3400 سنة.
ويقول حواس انه بعد أن عثر عالم الآثار الالماني لودفيغ بورخارت على التمثال في 1912، تم تغليفه بطبقة من الطين لكي لا يكتشف وأرسل إلى ألمانيا عن طريق البحر.
لكن برلين تقول إنها حصلت على التمثال بطريقة قانونية سنة 1913 وتؤكد أن تحريكه من مكانه قد يضر به لأنه حساس.

ويعرض هذا التمثال النصفي منذ 17 أكتوبر/تشرين الاول في متحف برلين الجديد. وكان عرض أول مرة في المانيا في 1924.
XS
SM
MD
LG