Accessibility links

سوريا تنفي أن تكون السفينة التي اعترضتها البحرية الإسرائيلية محملة بالأسلحة


نفى وزير الخارجية السوري وليد المعلم اليوم الأربعاء، أن تكون السفينة التي اعترضتها البحرية الإسرائيلية محملة بالأسلحة. وقال الوزير السوري الذي يزور طهران، إن هذا الخبر عار عن الصحة وإن بعض "القراصنة"، في إشارة إلى البحرية الإسرائيلية، يتدخلون في حرية الملاحة، وأضاف المعلم إن هذه السفينة كانت تحمل بضائع من سوريا إلى إيران ولم تحمل السلاح أو معدات لإنتاج الأسلحة.

وكانت وزارة الدفاع الإسرائيلية قد أعلنت الأربعاء أن قواتها البحرية تمكنت من اعتراض سفينة محملة بالأسلحة في مياه البحر المتوسط الدولية واقتادتها إلى ميناء إسرائيلي، من غير الإشارة إلى طبيعة الأسلحة التي كانت على متنها.

وأوضحت المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي افيتال ليبوفيتش إن وحدة من قوات بحرية خاصة إسرائيلية تمكنت من اعتراض السفينة التي كان يشتبه بها على بعد نحو 185 كيلومتر عن السواحل الإسرائيلية فجر اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أن السفينة ترفع علم جزيرة انتيغوا الواقعة في البحر الكاريبي.

وقال الجيش في بيان صدر عنه أن بحريته تمكنت من مصادرة "مئات الكيلوغرامات من الأسلحة التي كانت متوجهة من إيران إلى حزب الله،" من غير إعطاء مزيد من التفاصيل.

من ناحيتها، ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن السفينة أبحرت من إيران متجهة إلى سوريا وان الأسلحة التي على متنها كانت مرسلة إلى حزب الله، مضيفة أن شحنة الأسلحة تضمنت صواريخ مضادة للطائرات وأخرى مضادة للدبابات، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتتهم إسرائيل كلا من سوريا وإيران بتزويد حزب الله اللبناني وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بالأسلحة. وقد اعترض الجيش الإسرائيلي مرارا في عرض البحر سفنا تنقل أسلحة.
XS
SM
MD
LG