Accessibility links

logo-print

تناول حمض الفوليك أثناء الحمل قد يرفع مخاطر الربو


كشفت دراسة أسترالية نشرت حديثا عن أن النساء الحوامل اللواتي يتناولن مكملات غذائية من حمض الفوليك خلال الأشهر الأخيرة من الحمل قد يرفعن من احتمال تطور الربو لدى أطفالهن.

وتنصح النساء اللواتي يسعين إلى الحمل بتناول حمض الفوليك لتجنب التشوهات العصبية أثناء الأسابيع الأولى من الحمل.

غير أن الدراسة الجديدة وجدت أن النساء اللواتي يواظبن على تناول حمض الفوليك حتى الأشهر الأخيرة يلدن أطفالا لديهم احتمال أكبر بنسبة 30 بالمئة للإصابة الربو.

وقال مايكل ديفيس، الأستاذ في جامعة آدليد: "نحن نرى نسبة كبيرة من النساء يتناولن مكملات غذائية من حمض الفوليك طوال فترة الحمل، وربما لأنهن يرين أنها لا تضر. صحيح أن حمض الفوليك مهم جدا بسبب دوره في منع تشوهات الأنبوب العصبي (مثل السنسنة المشقوقة)، غير أنه وبسبب أهميته القصوى فإن له فعالية حيوية عالية، لذا ينبغي التعامل معه بحذر".

وقد شملت الدراسة 550 امرأة، وبالنسبة للواتي تناولن حبوب حمض الفوليك قبل الحمل ولمدة لا تتجاوز سبعة أسابيع بعد الحمل لم تكن هناك مخاطر أكبر لدى أطفالهن للإصابة بالربو.

أما النساء اللواتي واظبن على تناول حمض الفوليك خلال الأسابيع 16 إلى 30 من الحمل، فقد ارتفع احتمال إصابة أطفالهن بالربو بنسبة 30 بالمئة.

وقد نشرت نتائج الدراسة في المجلة الأميركية لعلم الأوبئة American Journal of Epidemiology.
XS
SM
MD
LG