Accessibility links

logo-print

الوكالة الذرية تؤكد عدم العثور على أشياء تثير القلق في المنشأة الإيرانية السرية


أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الخميس أن مفتشيها "لم يعثروا على أشياء تدعو للقلق" في أول زيارة قاموا بها إلى موقع سري سابق لتخصيب اليورانيوم الشهر الماضي.

وقال المدير العام للوكالة محمد البرادعي في تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز إنه ينظر في عدة "مقاربات محتملة" للمضي قدما في مشروع الاتفاق المنظم للتعاون النووي بين إيران وثلاث قوى نووية كبرى هي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وذلك بعد ظهور اعتراضات إيرانية على الصياغة الأولى للمشروع.

وأضاف أن النتائج المبدئية لعمل المفتشين في الموقع القريب من مدينة قم الإيرانية المقدسة لم تتضمن "أي شئ يدعو إلى القلق" مشيرا إلى أن الغرض الإيراني من إقامة المنشأة كان "استخدامها كمستودع في منطقة جبلية لحماية أي مواد".

وكانت إيران قد كشفت في شهر سبتمبر/أيلول الماضي عن موقع نووي جديد لتخصيب اليورانيوم وذلك بعد ثلاث سنوات من تمكن عملاء لأجهزة استخبارات غربية من رصد الموقع الذي أثار مخاوف من طبيعة البرنامج النووي الإيراني الذي تقول طهران إنه مخصص للأغراض السلمية.

وقد أكدت الحكومة الإيرانية أن هذا الموقع كان بمثابة منشأة احتياطية لمجمع نتانز الرئيسي لتخصيب اليورانيوم في حال تعرضه لأي هجوم معادي.

ومن المقرر أن تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا في منتصف الشهر الحالي يضم تفاصيل بشأن النشاط النووي لإيران وتقييم الوكالة للتعاون الإيراني معها.
XS
SM
MD
LG