Accessibility links

logo-print

كلينتون تعتزم العمل مع عباس في أي موقع جديد ومصادر تؤكد علم أوباما بنية عباس مسبقا


أكدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الخميس نيتها العمل مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في "أي موقع جديد" وذلك في وقت قالت فيه مصادر إعلامية إن الأخير أبلغ الرئيس باراك أوباما بنيته عدم الترشح في الانتخابات المقبلة "لاستحالة تحقيق أي شئ في ظل حكومة نتانياهو".

وقالت كلينتون إنها "تتطلع إلى العمل مع عباس بأية صفة جديدة" مشيرة إلى أنها التقت رئيس السلطة الفلسطينية الأسبوع الماضي وبحثت معه مستقبله السياسي، وذلك من دون الدخول في أية تفاصيل.

وأضافت أن عباس جدد التزامه بفعل كل ما في وسعه لتحقيق حل الدولتين لتسوية الأزمة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

معرفة سابقة لأوباما

وفي غضون ذلك ، أفادت مصادر إعلامية إسرائيلية أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبلغ الرئيس باراك أوباما بنيته عدم الترشح في الانتخابات القادمة.

وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية إن عباس قال خلال حديثه مع أوباما "لقد قررت أن لا أترشح لرئاسة السلطة الفلسطينية لأنني لا أرى أنني سأستطيع التوصل إلى أي تقدم في المفاوضات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو".

ولم تذكر القناة مصدر الخبر أو وقت وكيفية حدوث الاتصال بين الزعيمين إلا أنها نقلت عن عباس قوله لأوباما إنه "محبط جدا لأن الإدارة الأمريكية أيضا تدعم نتانياهو وتسانده في موقفه من عملية التسوية السلمية".

تحفظ في البيت الأبيض

ومن ناحيته، أبدى البيت الأبيض تحفظا حيال قرار عباس بعدم الترشح لرئاسة السلطة الفلسطينية في الانتخابات القادمة.

وأكد المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أن عباس يعتبر "شريكا حقيقيا للولايات المتحدة"، وذلك من دون الحديث عما إذا كان الرئيس أوباما لديه علم مسبق بنية عباس أم لا.

ورفض غيبس الإدلاء بأية تصريحات عن انعكاسات قرار عباس على مساعي الرئيس أوباما لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط.

تعليق إسرائيلي

ومن جانبه، علق مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الخبر بالقول "إن الحكومة الإسرائيلية تعمل من أجل استئناف العملية السلمية".

وقال بيان صادر عن مكتب نتنياهو إن الأخير يدعو الجانب الفلسطيني إلى العودة إلى طاولة المفاوضات.

تجاهل من حماس

وبدورها تجاهلت حركة حماس إعلان عباس مؤكدة أن "تلويح أبو مازن بعدم رغبته في الترشح لولاية رئاسية جديدة هو شأن فتحاوي داخلي لا يعنينا".

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن حماس "تعتبر هذه الخطوة رسالة عتب من عباس لأصدقائه الأميركيين والإسرائيليين بعدما تنكروا له وحولوه إلى مجرد أداة"، على حد قوله.

وكان عباس قد أعلن في وقت سابق من اليوم الخميس عدم رغبته في الترشح للرئاسة في الانتخابات القادمة المقرر عقدها مطلع شهر يناير/كانون الثاني المقبل كما اتهم واشنطن بمحاباة إسرائيل وشن هجوما شديدا على حركة حماس.

وقال عباس في كلمة له في رام الله "لقد أبلغت اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح بعدم رغبتي في الترشح للرئاسة في الانتخابات القادمة" معتبرا أن "هذا القرار ليس من باب المساومة".
XS
SM
MD
LG