Accessibility links

logo-print

مسؤول عسكري: مطلق النار في قاعدة فورت هود مصاب بجروح وحالته مستقرة


أعلن قائد قاعدة فورت هود العسكرية في تكساس الجنرال روبرت كون أن الرائد نضال مالك حسن الذي أطلق النار على مجموعة من رفاق سلاحه داخل الثكنة العسكرية وقتل 12 منهم وأصاب 31 آخرين بجروح، لا يزال حياً وهو مصاب بجروح وفي حالة مستقرة في المستشفى.

وكانت أنباء سابقة قد أشارت إلى مقتل مطلق النار في تبادل لإطلاق النار داخل القاعدة حين قام الحراس بالرد على إطلاق النار عليه.

ونقلت شبكة فوكس نيوز عن نسيب له أن الرائد كان في وضع نفسي سيئ بسبب المضايقات التي كان يتعرض لها، نافياً أن يكون أطلق النار بسبب قرب توجهه إلى منطقة من مناطق القتال.

وفي السياق ذاته، قالت عضو مجلس الشيوخ عن ولاية تكساس السناتور بيلي هاتشينسون إن الرائد نضال حسن مالك كان يستعد للانتشار في الخارج. وأوضحت هاتشينسون أنها لا تعرف ما إذا كان متوجهاً إلى العراق أم أفغانستان.

وذكرت مصادر عسكرية أن الرائد نضال حسن مالك طبيب نفساني أميركي من أصول أردنية، خدم ستة أعوام في مستشفى والتر ريد العسكري في العاصمة واشنطن قبل أن يُنقل إلى قاعدة فورت هود في تكساس.

وقد أبلِغ الرئيس اوباما بالحادث وهو يتحدث في مؤتمر قبائل السكان الأصليين في الولايات المتحدة، فوصف الحادث بأنه تفجر فظيع للعنف، وقال: "من الصعوبة بما يكفي أن نرى هؤلاء البواسل يسقطون على أرض المعركة في الخارج. إلا أن من المروّع رؤيتهم يتعرضون لإطلاق النار على الأرض الأميركية."

أضاف اوباما أنه اتصل بوزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان المشتركة وأن كل أجهزة الدولة الفدرالية مجندة لكشف ملابسات الحادث وقال: "سنتأكد من أننا سنحصل على إجابة على كل سؤال يتعلق بهذا الحادث الفظيع."

وشدد اوباما على مسؤوليته كقائد أعلى للقوات المسلحة، على توفير الحماية اللازمة لكل الذين يخدمون في القوات المسلحة الأميركية.

وقد حصل إطلاق النار في منطقة الاستعداد في القاعدة وهي المنطقة التي يُجري فيها الجنود الذين سينتشرون في الخارج التدقيقات الأخيرة قبل مغادرتهم إلى الخارج.
XS
SM
MD
LG