Accessibility links

logo-print

رضيعة استرالية تنجو بأعجوبة من تشوه خلقي نادر


أعلن أطباء الخميس أن رضيعة استرالية نجت بأعجوبة من الموت من تشوه خلقي نادر يصيب الدماغ ويؤدي إلى الوفاة بعد أن راهن الأطباء على دواء في طور الاختبار لم يجرب سوى على فئران.

وكانت المولودة الجديدة التي تعرف باسم "بايبي زد" تعاني من تشوه خلقي بسبب خلل وراثي يؤدي إلى تجمع الكبريت السام في الدماغ ويعرف باسم "نقص تميم معامل المولبدينوم"، ويؤدي إلى الوفاة في غضون أشهر بعد نوبات من الألم المبرح.

إلا أن الطفلة شفيت بعد ثلاثة أيام من إعطائها الدواء الذي استحضر من ألمانيا وحصل على ترخيص من المحكمة بسرعة مع أن فترة اختباره لم تنته بعد.

وقالت الوالدة التي لم تكشف هويتها لأسباب قضائية إن ابنتها تحدت الجميع، وحين تنظر إليها الآن تعرف أن معجزة قد حصلت.

وكانت الطفلة بدأت تعاني من نوبات الألم بعد ستين ساعة على ولادتها في مايو / أيار 2008. وشخص الأطباء حالتها التي لا علاج لها والتي لا تصيب إلا مولودا واحدا من بين كل مليون مولود في استراليا.

وأضافت الام أنه كان إمامهما خياران: الموت او الشجاعة. لو لم تحظ بالعلاج كانت ستموت ميتة مؤلمة جدا.

وقال طبيبها إن الدواء الذي اخترعه الألماني روب جيانيلو نجح في الاختبارات على الفئران لكنه لم يجرب بعد على الانسان.

صورة للطفلة "بايبي زد" التقطت في ملبورن في الخامس مايو/أيار 2009 ونشرها مركز ساذرن هيلث في الخامس نوفمبر/تشرين الثاني.

وخاض الأطباء سباقا مع الزمن للحصول على إذن المستشفى باستعمال الدواء وترخيص من المحكمة في الوقت الذي كانت حالة الطفلة تتدهور فيه بسرعة.

ونجح فريق الأطباء في الحصول على الدواء خلال أسابيع، الأمر الذي يتطلب عادة سنوات.

وأفاد فلدمان بأن حالة الطفلة تحسنت بنسبة 90 بالمئة خلال أسابيع.
وقال الطبيب إن نمو الطفلة تباطأ من جراء التلف الحاصل قبل العلاج وإنها ستحتاج لتلقي حقنة بيرانوبتيرين أحادي الفوسفات يوميا طيلة حياتها.

وأكدت الوالدة أن الطفلة البالغة من العمر الآن 18 شهرا بدأت تتكلم وباتت تتمتع بنشاط جسدي.

وأوضح الطبيب أن طفلا أخر بدأ العلاج في ألمانيا وهو يتحسن بسرعة، مؤكدا أن عملية اختبار هذا الدواء على الناس قد بدأت في مركز موناش الطبي في ملبورن.
XS
SM
MD
LG