Accessibility links

متحف اللوفر يقرر إعادة خمس قطع أثرية لمصر


أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار زاهي حواس أن متحف اللوفر الباريسي قرر إعادة القطع الأثرية الخمس التي انتزعت من مقبرة فرعونية بالبر الغربي لمدينة الأقصر وخرجت بطريقة غير مشروعة من مصر.

وبعد افتتاحه ندوة عن "وادي الملوك منذ هيوارد كارتر" الأربعاء في الأقصر قال حواس للصحافيين إن المتحف الفرنسي ابلغ مصر أنه على استعداد لإعادة هذه القطع في أي يوم بعد 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وأشار حواس إلى أن مصر ستقوم مباشرة بعد هذه التاريخ بإرسال وفد من أربعة أشخاص ليعود بهذه القطع.

وكان زاهي حواس قد افتتح الندوة بحضور أكثر من 100 عالم مصريات وأعضاء بعثات التنقيب الأجنبية والمصرية حول وادي الملوك والحفريات التي أجريت فيه بعد عهد هيوارد كارتر ضمن احتفالية المجلس الأعلى للآثار بترميم وافتتاح استراحة كارتر وتحويلها لمتحف خاص به.

وكارتر هو مكتشف مقبرة الفرعون الشاب توت عنخ امون التي كانت المقبرة الوحيدة التي عثر عليها كاملة متضمنة كل كنوزها وأثاثها الجنائزي والتي قدمت صورة غنية عن حياة الفراعنة قبل أكثر من 3500 عام.

وقام حواس على الأثر بجولة على معبد الأقصر مع رئيس مجلس المدينة سمير فرج حيث افتتح البوابة الجديدة التي ستستخدم في زيارة معبد الأقصر الذي شيده امنحتب الثالث.

وتفقد حواس كشفا اثريا جديدا كشفت عنه البعثة المصرية العاملة في المعبد التي عثرت على الجدار الشرقي لكنيسة شيدت جنوب شرق الصرح الأمامي للمعبد عام 400 ميلادية استخدمت في بنائها حجارة انتزعت من معبد اخناتون في مجمع معابد الكرنك.

والدليل على انتزاع هذه الحجارة من معبد اخناتون وجود لوحة لنفرتيتي زوجة اخناتون وقد وضعت تاجا على رأسها ممثلا بقرني بقرة يتوسطهما قرص الشمس. وقرر زاهي حواس انتزاع هذه اللوحة من الجدار ونقلها مباشرة إلى متحف اخناتون في المنيا.

وعلى الأثر قام حواس مع رئيس مجلس مدينة الأقصر بافتتاح استراحة كارتر التي شيدت عام 1912 على مقربة من وادي الملوك بالبر الغربي لمدينة الأقصر بحضور ابن وابنة شقيق هيوراد كارتر وحفيد اللورد كارنافون الذي انفق على بعثة التنقيب التي قادها كارتر في هذه المنطقة.
XS
SM
MD
LG