Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس أوباما: الولايات المتحدة تسمح بالحرية الدينية وترفض التدقيق في الأشخاص على أساس ديني

إيران تجري تجربة لنوع جديد من الرؤوس النووية وتعتزم تقديم توضيحات إضافية للوكالة الذرية


قالت مصادر إعلامية بريطانية اليوم الجمعة إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية طلبت من إيران توضيحات بشأن تجارب مفترضة أجرتها الجمهورية الإسلامية وتضمنت تجربة نوع جديد من الرؤوس النووية.

ونقلت صحيفة غارديان عن وثائق سرية للوكالة أن علماء إيرانيين أجروا تجربة على رؤوس "ذات انفجار داخلي مزدوج" تعد من التكنولوجيات المتقدمة التي تعتبرها الولايات المتحدة وبريطانيا "سرية"، بحسب الصحيفة.

وأكدت الصحيفة أنه في حال ما تمكن الإيرانيون من التحكم في هذه التكنولوجيا المتطورة جدا، فإنها ستسمح لهم بإنتاج رؤوس أصغر وأبسط لصنع النماذج التقليدية من الرؤوس النووية.

وقالت إن هذا التطور الذي لم يكن يتوقعه الغربيون، يزيد من الحاجة الماسة لإيجاد حل للأزمة الدبلوماسية حول البرنامج النووي الإيراني الذي تؤكد طهران أنه لأغراض مدنية بحتة، في حين يشتبه الغربيون في أن وراءه أهدافا عسكرية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المعلومات الخاصة بالتجارب الإيرانية واردة في ملف الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يحمل عنوان "أوجه عسكرية محتملة للبرنامج النووي الإيراني"، وحصلت عليه عبر تقارير لأجهزة استخبارات غربية.

واعتبر مستشار حكومي أوروبي حول الطاقة النووية تحدث للصحيفة دون كشف هويته أن "تمكن إيران من العمل على هذا النوع من الرؤوس أمر يدعو إلى الدهشة".

توضيحات إضافية

وفي غضون ذلك، أعلن وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي اليوم الجمعة أن بلاده تريد تقديم توضيحات إضافية للوكالة الدولية للطاقة الذرية تتعلق برد طهران المنتظر على عرض الوكالة بشأن مقترح مبادلة الوقود النووي.

ونسب التليفزيون الإيراني الرسمي إلى متكي قوله إن إيران لديها "اقتراحات وتوضيحات" ستضيفها ولم تقدمها بعد إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأضاف الوزير الإيراني أن بلاده لديها ثلاثة خيارات "إما تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة وإنتاج الوقود النووي على الأراضي الإيرانية، أو شراء الوقود من الخارج أو مقايضته مع اليورانيوم المخصب بنسبة 3.5 بالمئة للحصول على وقود مخصب بنسبة 20 بالمئة".

وشدد متكي على ضرورة أن "تقوم القوى الأجنبية الكبرى بالاختيار بين هذه الخيارات المختلفة" مشيرا إلى أنه يفضل بشكل شخصي "المشاركة في جولة مفاوضات جديدة".

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد اقترحت في 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتفاقا ينص على إرسال اليورانيوم الإيراني المنخفض التخصيب إلى الخارج للحصول على وقود لمفاعلها البحثي في طهران وذلك في محاولة لتهدئة المخاوف حيال البرنامج النووي الإيراني، إلا أن طهران لم تقدم ردا نهائيا على هذا العرض حتى الآن.

وقد وافق المفاوضون الثلاثة الآخرون مع الوكالة وهم الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا على هذا المشروع، لكن طهران اقترحت إجراء محادثات جديدة حول الموضوع.

XS
SM
MD
LG