Accessibility links

راسموسن يدعو إلى مساهمات إضافية للناتو للإسراع بعمليات تدريب قوات الجيش الأفغاني


طالب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرز فوغ راسموسن اليوم الجمعة الدول الأعضاء في الحلف بزيادة جهودها في أفغانستان وخصوصا على صعيد تدريب الجيش الأفغاني وقوات الشرطة.

وقال راسموسن في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء النرويغي جنس ستولنبرغ في أوسلو إنه إذا تم تدريب المزيد من الجنود ورجال الشرطة الأفغان فإنه سيكون من الممكن نقل مسؤولية الأمن إلى السلطات الأفغانية.

ووجه الأمين العام للحلف الدعوة إلى الدول الأعضاء لزيادة مساهماتهم في عمليات التدريب للقوات الأفغانية وتقديم المزيد من المعدات وزيادة المساعدات المالية لهم.

من جانبها، رفضت النرويج طلب راسموسن ضمنا بزيادة مساهماتها في أفغانستان حيث أكد رئيس الوزراء جنس ستولنبرغ أن بلاده "تسهم عسكريا أكثر من غيرها في أفغانستان بالنظر إلى عدد سكانها" مشيرا إلى عزم حكومته الإبقاء على حجم هذه المساهمات الممثلة في قوة يبلغ قوامها 500 جندي تعمل في شمال أفغانستان.

ومن جهة أخرى، أعلنت القوة الدولية التابعة لحلف الأطلسي عن مقتل جنديين أميركيين يعملان في القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في أفغانستان (ايساف) التابعة لها في انفجار جنوب أفغانستان.

وقالت ايساف في بيان لها إن الانفجار الذي نجم عن عبوة ناسفة مصنعة محليا وقع في جنوب أفغانستان الخميس.

كما تم الإعلان أيضا عن فقدان اثنين من جنود القوة الدولية منذ يومين في غرب أفغانستان، وأفادت ايساف في بيان "فقد جنديان في ايساف منذ الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني فيما كانا يقومان بمهمة تموين روتينية في غرب أفغانستان،" ولم تورد القوة الأطلسية أي تفاصيل أخرى.

البريطانيون يعتبرون النصر مستحيلا

وفي سياق متصل، أفاد استطلاع للرأي العام البريطاني أن 57 بالمئة من البريطانيين يرون أن تحقيق النصر على حركة طالبان في أفغانستان بات "مستحيلا".

وقال الاستطلاع الذي أجراه معهد يوغوف لصالح القناة الإخبارية الرابعة إن 33 بالمئة من البريطانيين يرون أن الانتصار في الحرب في أفغانستان "ممكن وسيتحقق".

وعبرت نسبة 35 بالمئة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع عن رغبتهم في سحب الجيش البريطاني، بينما طالبت نسبة 38 بالمئة فقط بانسحاب القوات البريطانية سريعا، في حين قال باقي الذين تم استجوابهم أنهم يريدون أن تغادر قوات بلدهم أفغانستان خلال 12 شهرا.

وأكد الاستطلاع الذي تم إجراؤه على مدار اليومين الماضيين وشمل 1021 شخصا أن 20 بالمئة فقط من الذين شملهم الاستطلاع يريدون أن يبقى الجيش البريطاني في أفغانستان مقابل نسبة قدرها 29 بالمئة منذ أسبوعين.

يذكر أن القوات البريطانية تكبدت خسائر كبيرة في الأيام القليلة الماضية وصلت بإجمالي قتلاها في أفغانستان إلى 230 جنديا منذ بدء العمليات أواخر عام 2001، من بينهم 194 قتلوا في هجمات.
XS
SM
MD
LG