Accessibility links

logo-print

بابكر زيباري: الإرهاب لم يعد خطرا على مستقبل العراق


شدد رئيس هيئة أركان الجيش العراقي الفريق أول بابكر زيباري على صعوبة الجزم بعدم وقوع تفجيرات دموية كتلك التي وقعت في بغداد مؤخرا، غير أنه أكد أن "الإرهاب" لم يعد يشكل تهديدا جديا على مستقبل البلد.

وقال زيباري في مؤتمر صحافي عقده في محافظة دهوك الخميس إن الجيش العراقي سيقوم بتسليم مراكز المدن إلى الشرطة المحلية كمرحلة أولى على أن يبتعد عن ضواحي المدن في المرحلة اللاحقة.

وأضاف زيباري أن "الإرهاب" لم يعد خطرا على مستقبل البلاد، مشيرا إلى أن القوات الأمنية كانت تجد صعوبة في إجلاء جثة جندي في شارع حيفا أو مدينة الصدر أو الشعلة أو أية منطقة أخرى، لافتا إلى أن الحال تغيرت حيث باستطاعة مفرزة من الشرطة المحلية الآن الوصول إلى "أي مكان يوجد فيه الإرهابيون في أية منطقة في العراق وتستطيع إلقاء القبض عليهم".

وحول التفجيرات الأخيرة في العاصمة بغداد، قال زيباري إن أسبابا عدة وراء هذه التفجيرات، لافتا إلى أنه ليس من السهولة الجزم بعدم وقوع أية تفجيرات في العراق، "لأن هناك من يحتضن الإرهابيين وهناك من البعثيين السابقين وهناك من المجرمين الذين يعملون في هذا الإطار من أجل الحصول على الأموال".

وأشار زيباري إلى وجود تدخلات داخلية وخارجية في هذا المجال، بالإضافة إلى الخلافات السياسية بين الأحزاب والكيانات، مما يؤدي إلى وقوع هذه الانفجارات، "وأتصور بأن الانفجارات ستحدث لسنتين أو ثلاث سنوات أخرى".

وحول الوضع في المناطق المتنازع عليها ،أوضح زيباري أن جهود رئيس الوزراء نوري المالكي ووزارة الدفاع أثمرت عن تشكيل ثلاث لجان رئيسية في الموصل وكركوك وديالى من ممثلين في وزارة الدفاع ووزارة البيشمركة في إقليم كردستان لزيادة التنسيق، معرباً عن تفاؤله بحل المشاكل في هذه المناطق مستقبلاً.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في دهوك خوشناف جميل:
XS
SM
MD
LG