Accessibility links

logo-print

إشتباك بين القوات الدولية ومقاتلي طالبان أثناء البحث عن جنديين أميركيين مفقودين في أفغانستان


أعلنت القوة الدولية للمساعدة على إحلال الأمن في افغانستان "ايساف" أن اثنين من الجنود الاميركيين العاملين ضمن القوة فقدا في شمال غرب أفغانستان حيث جرح 25 جنديا في اشتباك مع مقاتلي طالبان خلال عملية البحث التي جرت عن الجنديين المفقودين.

وقالت الشرطة المحلية إن وحدة كانت تبحث عن الجنديين اشتبكت مع مقاتلين من طالبان وتم استدعاء طيران قوات التحالف لتقديم الدعم.

وفي الوقت الذي امتنعت القوة التابعة للحلف عن التعليق على ظروف جرح الجنود الـ 25، قالت الشرطة الأفغانية إن الجرحى سقطوا في غارة جوية استهدفت خطأ القوات الدولية.

وبدأت القوة التابعة لحلف الأطلسي عملية بحث في منطقة وعرة وبالتعاون مع القوات الأفغانية بعد فقدان اثنين من الجنود العاملين في الفرقة المحمولة جوا الثانية والثمانين الأربعاء خلال مهمة روتينية لنقل المؤن.
وقالت الشرطة الافغانية إن الجنديين قضيا غرقا.

وأكد بيان القوة الدولية أن التقارير الأولية "تفيد بأن أكثر من 25 من جنود ايساف والقوة الأمنية الوطنية الافغانية جرحوا خلال عملية مشتركة في شرق افغانستان".
وأضاف أن القوة تبحث عن "جنديين أميركيين مفقودين".

ونقل البيان عن الكابتن في الجيش جين كامبل قوله "نحن ملتزمون باتخاذ كل الإجراءات الممكنة لانقاذ أو استعادة جنديينا المفقودين ونواصل بذل كل الجهو د اللازمة للعثور عليهما".
وأكد البيان أن "القوات الافغانية وقوات التحالف تشارك مشاركة فعالة في عمليات البحث للعثور عليهما".

وقال مساعد قائد شرطة ولاية بدغيس شمال غرب عبد الجبار صالح إن الجنديين المفقودين قضيا غرقا عندم ا كانا يحاولان استعادة طرود القيت جوا وتعذر العثور على جثتيهما حتى الآن.

وأضاف أن عددا من أفراد القوة الدولية والقوات الافغانية لقوا حتفهم في مواجهة مع مقاتلي طالبان خلال عملية البحث الجمعة وفي غارات شنتها قوات الحلف.

وقال "قبل يومين القت طائرة تابعة لحلف الأطلسي عتادا لوجستيا مخصصا لقاعدة متقدمة لحلف الاطلسي، فسقط بعضه في نهر قريب من المكان". وأضاف "حاول اثنان من الجنود استعادة الطرود التي سقطت في النهر فغرقا".

وتابع "بعد الظهر وخلال عملية بحث عن الجنديين اللذين غرقا حدث اشتباك مع طالبان وقصفت طائرات الحلف خطأ خطوط دفاع قوات حلف الأطلسي والقوات الأفغانية".

وأوضح أن المعلومات عن الخسائر ليست واضحة لكن خمسة على الأقل من افراد القوات الافغانية قتلوا مع عدد من أفراد قوة حلف الأطلسي. وقال "لا نملك ارقاما دقيقة لأن المروحيات جاءت وأجلت الخسائر من المنطقة".
وأكد ناطق باسم طالبان أن الحصيلة أكبر من ذلك.

وقال قاري يوسف أحمدي أن "طالبان خاضوا معركة عنيفة في منطقة مرقب في ولاية بدغيس عندما قصفت القوات الأجنبية المنطقة، فقتلت عشرات من جنودها والجنود الافغان".
واضاف أن "القتال استمر ساعات وكان كثيفا جدا".

وتابع أن "قوات أجنبية قصفت في نهاية اليوم المنطقة التي يدور فيها القتال وتسبب قصفهم في مقتل 32 أجنبيا و43 جنديا أفغانيا".

من جهة أخرى، أكد الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون الجمعة أن مئتين من موظفي الأمم المتحدة في أفغانستان سيتم نقلهم إلى مقار أخرى للأمم المتحدة خارج افغانستان موقتا بعد الهجوم الذي شن على مقر للضيافة في كابول في 28 اكتوبر/تشرين الأول مما أسفر عن مقتل خمسة منهم.

وقال بان لصحافيين في نيويورك بعد أن أطلع مجلس الأمن على الوضع إن "حوالى مئتي موظف سيتم نقلهم إلى مقار أخرى في المنطقة"، موضحا أن العدد "ليس 600 كما ذكرت وسائل اعلام".

وأضاف "لا نقوم بعملية إجلاء ولن نقوم بذلك، يجب أن نواصل عملنا"، مؤكدا أن هذه الخطوة تندرج في اطار "تدابير فورية لتشديد الاجراءات الأمنية لجميع موظفي الأمم المتحدة في افغانستان، بما في ذلك اعادة التوزيع الموقتة لبعض الموظفين".
XS
SM
MD
LG