Accessibility links

قطع "دومينو" عملاقة تمثل جدار برلين تجتذب آلاف الفضوليين


احتشد آلاف الفضوليين السبت وسط برلين لمشاهدة ألف قطعة دومينو عملاقة من مادة البوليستيرين من المقرر أن تنهار الواحدة تلو الأخرى مساء الاثنين لترمز إلى انهيار جدار برلين الذي يتم إحياء ذكرى سقوطه العشرين على ما أفاد مراسل الصحافة الفرنسية.

وتجمع المارة على امتداد كليومتر ونصف كيلومتر، لمشاهدة هذه القطع التي رفعت في الموقع السابق للجدار في وسط العاصمة التاريخي على مشارف بوابة براندبورغ والرايشتاغ.

وقالت باربرا غراف (74 سنة) وهي تلتقط صورا لبعض قطع الدومينو الملونة التي يبلغ ارتفاعها مترين ونصف متر وقد زينت كل منها برسوم مختلفة، "إنها حقا جميلة جدا، إنها فكرة رائعة".

واستطردت المرأة المسنة التي أمضت كامل حياتها في برلين الغربية إنها تتذكر "التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني 1989؟، وأضافت: "ذهبت ذلك المساء إلى شارع دودام (التجاري الكبير في برلين الغربية) ووزعت النقود على القادمين بكثافة من الشرق".

من جانبه، أعرب الموظف يورغ شميت (45 سنة) الذي نشأ في جمهورية ألمانيا الديموقراطية (الشرقية) عن إعجابه بـ"تنوع" قطع الدومينو و"قوتها التعبيرية" بعدما زينها خصوصا فنانون ومعاهد ثقافية وأطفال وفتيان من مدارس برلين، وأضاف أن "ذلك يدل على أن الناس فكروا في الذي تعنيه إعادة التوحيد، وهذا جيد جدا لأن الشبان اليوم لا يعلمون شيئا عن كل ذلك".

وأكد العديد من الفضوليين لوكالة الصحافة الفرنسية أنهم ينوون البقاء في منازلهم مساء الاثنين خوفا من أن يكون الحشد كبيرا جدا وكذلك خشية تردي الأحوال الجوية.

ويتوقع أن يحضر الاحتفالات الرسمية رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون والرئيسان الفرنسي نيكولا ساركوزي والروسي ديمتري ميدفيديف ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون وغيرهم من القادة، إلى جانب الرئيس السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف.

وإضافة إلى انهيار قطع الدومينو الواحدة تلو الأخرى، يتضمن برنامج الاحتفالات إطلاق أسهم نارية وحفلات موسيقية وتكوين سلسلة بشرية من آلاف الألمان والأجانب في الموقع الذي كان فيه الجدار.
XS
SM
MD
LG