Accessibility links

اليمن يتعهد بالقضاء على التمرد واستمرار المواجهات بين القوات السعودية والحوثيين في جازان


تعهد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم السبت بعدم وقف الحرب الدائرة في شمال البلاد قبل القضاء نهائيا على المتمردين الحوثيين.

وقال في كلمة بمناسبة بدء التصدير في مشروع الغاز الطبيعي المسال في بلحاف جنوب البلاد إن الجيش بصدد القضاء على الفتنة في محافظة صعدة.

وأكد الرئيس اليمني ألا مصالحة ولا مهادنة ولا وقف للحرب إلا بعد إنهاء هذا التمرد.

وقال إن الحرب مع الحوثيين لم تبدأ سوى منذ يومين وما سبقها منذ ست سنوات مضت إنما هي بروفة وتمرين وتدريب للوحدات لتأهيلها.

من ناحية أخرى، استمرت المواجهات اليوم السبت، لليوم الخامس على التوالي، بين القوات السعودية والمتمردين الحوثيين الزيديين على الحدود بين المملكة واليمن ما أسفر حتى الآن عن مقتل سبعة أشخاص من الجانب السعودي، بينهم أربعة مدنيين، فضلا عن إصابة 126 شخصا بجروح.

من جانبهم، قال عسكريون سعوديون موجودون في مناطق القتال إن المدفعية السعودية قامت بقصف المناطق المحيطة بجبل الدخان الذي يقع على الحدود بين منطقتي جازان السعودية وصعدة اليمنية.

وقال موقع جازان الإخباري السعودي إن 40 متمردا سلموا أنفسهم إلى القوات السعودية كما قتل عدد من المتسللين.

في المقابل، أكد المتمردون من جهتهم أنهم صدوا وحدات من سلاح البر السعودي دخلت، على حد قولهم، إلى اليمن، وأعلنوا أسر جنود سعوديين فضلا عن الاستيلاء على آليات عسكرية سعودية، بحسب ما جاء على موقعهم الالكتروني.

من ناحية أخرى، أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم السبت في اتصال هاتفي مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز وقوف بلاده إلى جانب السعودية في دفاعها عن أراضيها بوجه المتمردين الحوثيين، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

وقال البيان إن الملك عبد الله أكد خلال الاتصال "إدانته لعمليات التسلل التي قام بها المسلحون الحوثيون إلى الأراضي السعودية على الحدود مع اليمن."

من جهته، ندد المغرب السبت الانتهاكات الفاضحة لسيادة وأمن واستقرار ووحدة أراضي السعودية، وأعربت وزارة الخارجية المغربية في بيان عن دعمها وتضامنها التام مع السعودية.

كذلك، أكدت الإمارات والكويت والبحرين دعمها للسعودية في وجه الحوثيين.

XS
SM
MD
LG