Accessibility links

مقتل 17 عنصرا من أتباع حركة طالبان في معارك عنيفة مع الجيش الأفغاني جنوب البلاد


قالت وزارة الدفاع الأفغانية اليوم الأحد إن 17 متمردا قتلوا في اشتباكات عنيفة مع الجيش خلال الساعات الـ24 الماضية في جنوب البلاد، وذلك فيما توفي جنديان أجنبيان متأثرين بجروح أصيبا بها السبت في هجوم غربي أفغانستان.

وأوضحت الوزارة في بيان أن المواجهات اندلعت حين أطلق متمردون قذائف هاون على موقع للجيش الأفغاني في ولاية زابل، أحد معاقل حركة طالبان في جنوب البلاد.

وتابع البيان أن القوات الدولية ممثلة بقوات حلف شمال الأطلسي قدمت دعما جويا وقصفت مواقع تابعة للمتمردين، مما أدى إلى مقتل 17 من غير أن تعلن عن مقتل أو إصابة أي من أفراد الجيش الأفغاني.

ويعتبر جنوب أفغانستان من المناطق الأكثر اضطرابا وتسكنه غالبية كبرى من اثنية الباشتون.

مقتل أميركي وبريطاني

وعلى الصعيد الأمني، قالت قوة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان "ايساف" الأحد إن اثنين من جنودها توفيا متأثرين بجروح أصيبا بها في هجومين منفصلين وقعا السبت غرب وجنوب أفغانستان، احدهما أميركي والآخر بريطاني.

وأوضحت ايساف أن جنديا أميركيا توفي متأثرا بجروح أصيب بها خلال هجوم شنه مسلحون في غرب البلاد، فيما توفي جندي بريطاني عقب إصابته بجروح ناتجة عن انفجار عبوة ناسفة قرب هلمند جنوبي أفغانستان.

وبهذا يرتفع عدد الجنود الأجانب الذين لقوا حتفهم في أفغانستان منذ مطلع العام الجاري إلى 465، بينهم 286 أميركي.

تحقيق في حادث نيران صديقة

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية الجنرال محمد ظاهر عظيمي أن القوات الدولية والقوات الأفغانية تحققان في حادث مقتل سبعة من الجنود ورجال الشرطة في أفغانستان نتيجة قصف جوي عن طريق الخطأ من قبل قوات حلف الأطلسي، وقد وصفت هذه العملية بأنها أسوأ حادث نيران صديقة يقع منذ بداية الحرب في أفغانستان منذ ثماني سنوات.

وقد وقع الحادث خلال بحث قوات الأطلسي والقوات الأفغانية عن اثنين من المظليين الأميركيين فقدا في الأراضي الأفغانية.
XS
SM
MD
LG