Accessibility links

استياء إسرائيلي من أسلوب تعامل البيت الأبيض مع زيارة نتانياهو


أكدت مصادر إعلامية إسرائيلية اليوم الاثنين أن العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة تمر بأزمة انعكست في ما رأت أنه صعوبة في ترتيب لقاء بين الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو خلال زيارة الأخير إلى واشنطن.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن "البيت الأبيض أراد لنتانياهو أن يتصبب عرقا قبل منحه لقاء مع الرئيس أوباما كما أراد للجميع أن يرى نتانياهو على تلك الحالة" معتبرة أن رئيس وزراء إسرائيل تعرض للإهانة من جانب الإدارة الأميركية.

وأضافت أن "التأخر في العثور على توقيت للقاء وإرجائه إلى ساعة متأخرة – بعد انتهاء البرامج الإخبارية على التليفزيون الإسرائيلي – يجعل نتانياهو يبدو كما لو أن أوباما ألقى إليه بعظمة"، على حد قول الصحيفة.

وكان البيت الأبيض قد أعلن أمس الأحد أن الرئيس أوباما سوف يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بعد ظهر اليوم الاثنين، ليضع حدا للتكهنات التي استمرت أياما.

توتر في العلاقات

ومن جانبها قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن قرار أوباما باستقبال نتانياهو قد يغضب الفلسطينيين الذين يشعرون بالإحباط جراء ما اعتبرته تغيرا ملحوظا في سياسة الإدارة نحو السماح بتوسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وأضافت أن العلاقات الأميركية – الإسرائيلية شهدت توترا منذ قيام نتانياهو برفض مطلب أوباما بأن تقوم الحكومة الإسرائيلية بوقف البناء في المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية رغم عدم اعتراض إدارته مؤخرا على مقترح إسرائيلي بالحد من بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية.

وبدورها نسبت صحيفة جيروسليم بوست إلى العضو الجمهوري البارز في مجلس النواب الأميركي إيريك كانتور القول إن "المناخ حيال إسرائيل في الكونغرس يشهد تغيرا".

وأضاف كانتور الذي يشغل منصب الرجل الثاني في الأقلية الجمهورية بمجلس النواب أنه يشعر بالقلق حيال ما رآه مؤخرا في الكونغرس بشأن "الرغبة المستمرة في محاولة التعامل مع إيران وممارسة الضغط على إسرائيل لناحية تقديم تنازلات باسم السلام"، على حد قوله.

ومن المقرر أن يشارك نتانياهو خلال زيارته إلى واشنطن في مؤتمر المنظمات اليهودية في أميركا الشمالية التي ستنعقد لمدة ثلاثة أيام في العاصمة الأميركية.

وكان من المقرر أن يلقي الرئيس أوباما كلمة أمام المؤتمر إلا أن البيت الأبيض أعلن أن الرئيس ألغى مشاركته في المؤتمر لحضور صلاة خاصة على أرواح ضحايا حادثة فورت هوود على أن يقوم كبير موظفي البيت الأبيض رام إيمانويل بإلقاء الكلمة بدلا عن الرئيس.

XS
SM
MD
LG