Accessibility links

logo-print

ثلاثة قتلى في هجوم انتحاري جديد بشمال غرب باكستان


أعلنت الشرطة الباكستانية سقوط ما لا يقل عن ثلاثة قتلى اليوم الاثنين في هجوم يشتبه في أنه انتحاري استهدف رجال شرطة في بيشاور شمال غرب باكستان التي تعاني من سلسلة اعتداءات غير مسبوقة تنفذها حركة طالبان التي يشتبه في صلتها بتنظيم القاعدة.

وأفادت التقارير الأولية لأجهزة الأمن الباكستانية أن انتحاريا نزل من دراجته النارية التي تسير على ثلاث عجلات وتستخدم كسيارة أجرة، وفجر العبوة التي كان يحملها أمام مركز مراقبة للشرطة في ضواحي بيشاور.

وقال قائد شرطة المدينة لياقات علي خان للصحافيين "إنه اعتداء انتحاري" مؤكدا مقتل شرطي واثنين من المدنيين.

وأكد ضابط الشرطة محمد كريم أن "ثلاثة أشخاص قتلوا وجرح خمسة" في الاعتداء الذي استهدف احد مراكز المراقبة العديدة المقامة على محاور الطرق الرئيسية في كبرى المدن الباكستانية منذ عدة أشهر والتي تحولت إلى أهداف دائمة للانتحاريين.

وقال الطبيب ظفر اقبال في أكبر مستشفيات المنطقة إن المستشفى تسلم جثتي مدنيين وشرطي قتلوا في الاعتداء.

ويعد الهجوم ثاني اعتداء انتحاري في ظرف يومين في بيشاور التي تعد كبرى مدن شمال غرب باكستان وتتعرض لأكبر عدد من الاعتداءات التي خلفت مجتمعة ما لا يقل عن 2400 قتيل في كافة أنحاء البلاد في أقل من سنتين، وفقا لإحصاءات الشرطة الباكستانية.

وكان انتحاري قد تسبب أمس الأحد في مقتل 14 شخصا بينهم مسؤول محلي كان يستهدفه شخصيا بسوق المواشي في بيشاور.

وتبنت حركة طالبان الباكستانية المسؤولية عن ذلك الاعتداء الذي استهدف رئيس بلدية شكل ميليشيا لمحاربة المقاتلين الإسلاميين.

ويشن الجيش الباكستاني منذ ثلاثة أسابيع هجوما واسع النطاق على مقاطعة وزيرستان الجنوبية القبلية في شمال غرب البلاد التي تعد معقلا لطالبان.

وقد توعدت الحركة في المقابل بتكثيف عملياتها ضد قوات الشرطة والجيش الذي خسر أكثر من ألفي جندي منذ بداية عام 2002 في معارك بالمناطق القبلية.

XS
SM
MD
LG