Accessibility links

logo-print

الخارجية الفرنسية ترفض "الحوار المباشر" مع حركة حماس وتربطه بقبول الحركة لعملية السلام


أكدت وزارة الخارجية الفرنسية الاثنين أنها لا تقيم حوارا مباشرا مع حركة حماس وأنها ستكون على استعداد لإجراء مثل ذلك الحوار في حال قبلت الحركة بعملية السلام.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو، ردا على سؤال حول رأي الحكومة في تقرير أعده أحد أعضاء الحزب الحاكم في فرنسا حول التقارب مع حماس:

"ندعو مجددا قادة حماس إلى التعهد بوضوح اعتبارا من اليوم بسلوك هذا النهج (السلمي) الوحيد القادر على ضمان مستقبل يضمن السلام والكرامة والازدهار للشعب الفلسطيني".

إخراج حماس من العزلة

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن السناتور فيليب ماريني أيد في تقريره، الذي أعده حول الديبلوماسية الفرنسية في الشرق الأوسط وسلمه مؤخرا إلى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ، إقامة علاقات بين فرنسا وحركة حماس.


ورغم أنه لن يتم نشر التقرير، إلا أن صحيفة "لو فيغارو" ذكرت أن السناتور يقول فيه إنه "لم يعد من الممكن إبقاء حماس في الحجر الصحي".


ونقلت الصحيفة عن السناتور الذي قام بجولة في المنطقة قوله انه "لا يمكن لحماس أن تبقى في عزلتها إلى الأبد. وفرنسا دولة توحي لها بالثقة".

خطة موفاز

وكان عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب كاديما المعارض شاؤول موفاز قد أعلن عن خطة سياسية جديدة الأحد عرض فيها إقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة لمدة عام والتفاوض مع حماس في حال فازت في الانتخابات الفلسطينية المقبلة، بشرط أن تُغير أجندتها وأسلوب تعاملها وأن تقبل مطالب الدول الغربية.

رفض فلسطيني

غير أن حركة حماس والسلطة الفلسطينية رفضتا خطة موفاز مباشرة.

وفي مقابلة مع "راديو سوا" اعتبر نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية أن دعوة موفاز تشكل محاولة لاستغلال الوضع الفلسطيني الداخلي. وقال:

XS
SM
MD
LG