Accessibility links

عباس: كنا على وشك التوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل قبل انتخاب نتانياهو


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إن الجانب الفلسطيني كان قد أوشك على التوصل إلى اتفاق سلام مع إسرائيل قبل انتخاب بنيامين نتانياهو رئيسا للوزراء أواخر شهر مارس/آذار الماضي.

وأشار خلال اجتماع لرجال الأعمال الفلسطينيين في مقر الرئاسة في رام الله إلى أن الفلسطينيين اضطروا إلى العودة إلى نقطة الصفر عقب تشكيل الحكومة الإسرائيلية بعد أن كانوا قد حققوا تقدما كبيرا خلال المحادثات مع حكومة رئيس الوزراء إيهود أولمرت.

ولفت عباس إلى أن النقاشات التي دارت مع أولمرت ووزيرة خارجيته تسيبي ليفني تناولت مسألة ترسيم الحدود، مضيفا أنه تم تبادل الخرائط بين الطرفين.

ورجح رئيس السلطة الفلسطينية أنه لو استكملت تلك المشاورات لربما كان من الممكن حل ملف القدس والمستوطنات والمياه.

وفيما يتعلق بملف اللاجئين، قال عباس إن الطرفين ناقشا مبدأ العودة إلا أنهما اختلفا على أعداد اللاجئين العائدين.

مرحلة حاسمة

وفي السياق ذاته، شدد رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات على أن إسرائيل بعدم تعاملها بجدية مع عملية السلام فإنها ستجد نفسها تتعامل مع حركة حماس بدلا من المعتدلين من الفلسطينيين، حسب تعبيره.

وكانت مصادر قد نقلت عن عريقات ومسؤولين فلسطينيين آخرين توصيتهم بحل السلطة الفلسطينية.

وأشار عريقات إلى أن 18 عاما من المفاوضات منذ اقتراح حل الدولتين لم تسفر عن أي نتيجة، إلا أنه نفى بشدة في مقابلة مع وكالة أسوشيتدبرس مساء الاثنين أن يكون قد دعا إلى حل السلطة.

وقال إن جهود إحياء عملية السلام قد وصلت الآن إلى مرحلة حاسمة لافتا إلى أن الفلسطينيين ما زالوا يحاولون إقناع الإسرائيليين بوقف النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية وقبول دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكد أنه إذا لم يتم تحقيق تقدم فسيضطر الفلسطينيون إلى اتخاذ إجراءات أخرى.

XS
SM
MD
LG