Accessibility links

أوباما يبحث مع نتانياهو في واشنطن سبل استئناف مفاوضات السلام والملف النووي الإيراني


عقد الرئيس باراك أوباما لقاء مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في البيت الأبيض من دون الإعلان عن أي تقدم يذكر في إطار استئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وقال بيان صادر عن البيت الأبيض يوم أمس الاثنين إن لقاء أوباما ونتانياهو الذي استمر لأكثر من ساعة ونصف الساعة بحث سبل استئناف مفاوضات السلام والملف النووي الإيراني وقضايا أمنية أخرى.

نتانياهو يلغي مؤتمرا صحافيا

من ناحيته، قال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي إن نتانياهو امتنع عن التعليق حول محادثاته في البيت الأبيض وأنه ألغى موعده الذي كان مقررا مع الصحافيين اليوم الثلاثاء.

هذا وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن يولي أديلشتين وزير الإعلام ويهود الشتات الذي يرافق نتانياهو في زيارته لواشنطن سعى إلى التقليل من أهمية ما يقال عن تشنج للعلاقات بين بلاده والولايات المتحدة.

وقال أديلشتين للإذاعة الإسرائيلية "لقد استقبل نتانياهو مدة ساعة و40 دقيقة في البيت الأبيض منها ساعة ونصف الساعة على انفراد مع الرئيس باراك أوباما. أن هذا يثبت أن العلاقات بين البلدين عادية وتتحسن باستمرار."

وأضاف "أن نتانياهو متفائل. لقد تم استقباله بحرارة حيثما حل وخصوصا في مجلس الشيوخ وهو يأمل أن تواصل الولايات المتحدة انخراطها في عملية السلام في الشرق الأوسط."

استئناف المفاوضات مع عباس

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي وقبل لقاءه مع أوباما قد دعا رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى استئناف المفاوضات حول عملية السلام.

وقال نتانياهو "أود اليوم أن أقول لمحمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية دعنا نغتنم هذه اللحظة للتوصل إلى اتفاقية تاريخية، ودعنا نبدأ المحادثات فورا."

وأكد نتانياهو خلال الخطاب الذي ألقاه أمام مؤتمر المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة إن تحقيق السلام ممكن.

وكرر نتانياهو وجهة نظره بأن مفاوضات السلام يجب أن تبدأ دون شروط مسبقة، مشيرا إلى أن تفاؤله ينبع من ثقته في التزامه الشخصي والتزام جميع الإسرائيليين بالسلام.

وأضاف نتانياهو "حتى نتوصل إلى اتفاقية سلام ، يجب أن نبدأ مفاوضات اتفاقية السلام، وإنه الوقت المناسب حتى نبدأ التباحث من أجل المفاوضات، دعونا نبدأ على الفور."

وتعهد نتانياهو باتخاذ مزيد من الخطوات لتحسين ظروف الفلسطينيين الاقتصادية.

لا تغيير في موقف واشنطن

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس قد أعلن أن ليس هناك أي تغيير في موقف الإدارة الأميركية لجهة المطالبة بوقف الاستيطان في الضفة الغربية.

وقال غيبس في مؤتمره الصحافي اليومي "لقد ظلت سياسة الولايات المتحدة لعقود طويلة تؤكد عدم بناء المزيد من المستوطنات وهذا ليس امرأ جديدا بالنسبة لهذه الإدارة، وقد أخذ الأمر حجما أكبر بالنسبة للتغطية الإعلامية، ولكن ليس هناك أي تغيير في السياسة المتبعة بالنسبة لهذه الإدارة وللإدارات السابقة."

XS
SM
MD
LG