Accessibility links

logo-print

السعودية تتعهد بمواصلة قصف الحوثيين وإيران تحذر من عواقب التدخل في الأزمة


جددت الحكومة السعودية اليوم الثلاثاء عزمها مواصلة الضربات الجوية ضد معاقل المتمردين الحوثيين داخل أراضيها حتى تراجعهم إلى الأراضي اليمنية، في حين حذرت إيران دول المنطقة من عواقب التدخل في الشؤون اليمنية.

وقال مساعد وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلطان آل سعود إن المملكة لن توقف ضرباتها الجوية ضد المتمردين الحوثيين قبل تراجعهم عشرات الكيلومترات داخل حدود اليمن.

وجاءت تصريحات المسؤول السعودي خلال زيارته لموقع عسكري على طريق مدينة الخوبة بالقرب من الحدود مع اليمن أكد خلالها أن عودة سكان القرى الحدودية التي تم إخلاؤها تقترن بخلوها من المتسليين ومن وصفهم بـ"العصابات."

حصار بحري

وفي تطور لاحق، فرضت السعودية حصارا بحريا على الطريقِ المؤدي إلى الموانئ اليمنية على ساحلِ البحر الأحمر.

وصدرت الأوامر للسفن الحربية السعودية بتفتيش جميعِ السفن التي تقترب من تلك الموانئ بحثا عن الأسلحة التي يمكن أن تَحملها للمتمردين الحوثيين.

إيران تحذر

جاء ذلك بعدما حذرت إيران اليوم الثلاثاء دول المنطقة من عواقب التدخل في الشأن اليمني ودعت إلى تركيز الجهود باتجاه عودة الهدوء وتعزيز الاستقرار في اليمن، نافية الاتهامات المتعلقة بدعمها للحوثيين ومدهم بالمال والسلاح.

وقال وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي في مؤتمر صحافي بطهران إن عودة الاستقرار إلى اليمن تساعد على استقرار المنطقة ككل، كما أن زعزعة الأمن في أي من بلدان المنطقة من شأنه أن يؤثر سلبا على أمن المنطقة برمتها.

ونفى متكي ان تكون إيران قد قدمت دعما للحوثيين، معتبرا أن دور بلاده يتسم بالايجابية والسعي لتحقيق الاستقرار.

إتهامات ونفي

وعلى الرغم من النفي الرسمي السعودي، اتهم الحوثيون مجددا اليوم الثلاثاء الطيران السعودي بقصف مواقع داخل الحدود اليمنية، وفقا لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي لقائد التمرد عبد الملك الحوثي إن الطيران السعودي يواصل قصفه للقرى اليمنية في الملاحيظ وشدا والحصامة في محافظة صعدة، مضيفا أنه قصف اليوم مجمع شدا الحكومي، مما أسفر عن مقتل امرأتين وإصابة طفل بجروح.

وتشن القوات السعودية منذ نحو أسبوع تقريبا حملة عسكرية على حدودها مع اليمن ضد المتمردين الحوثيين الزيديين الذين تقول إنهم تسللوا إلى أراضيها واتخذوا من قراها ومدنها الحدودية معاقل لهم.

أسير سعودي

وعلى الصعيد ذاته، عرض المتمردون شريطا مصورا ظهر فيه ضابط سعودي قالوا إنه أسر خلال العمليات العسكرية التي تنفذها القوات السعودية.

وبحسب الشريط الذي عرض على موقع إلكتروني يستخدمه المتمردون، فإن الاسير الذي يحمل رتبة ضابط صف واسمه أحمد عبد الله محمد العمري، ينتمي ألى وحدة تابعة لقوات الأمن الخاصة تتخذ من تبوك شمال السعودية مقرا لها.

كما وعرض المتمردون في الشريط نسخة من بطاقة انتماء الضابط إلى القوات المسلحة السعودية تحمل الرقم 272.

وكانت وزارة الدفاع السعودية قد أكدت مطلع الأسبوع الجاري فقدان أربعة من جنودها خلال العمليات القتالية ضد الحوثيين، رافضة فرضية أسرهم من قبل الحركة المتمردة.

XS
SM
MD
LG