Accessibility links

logo-print

موظفو النقل البحري يتظاهرون بالبصرة احتجاجا على خفض الرواتب وقلة البواخر


تظاهر العشرات من موظفي الشركة العامة للنقل البحري بالقرب من ديوان محافظة البصرة صباح الثلاثاء، احتجاجاً على خفض رواتبهم، وللمطالبة بتجهيز الشركة ببواخر تجارية ونقل مقرها من بغداد إلى البصرة.

وفي هذا الإطار، تحدث لـ"راديو سوا" المتظاهر موسى جعفر قائلا إن مقر إدارة الشركة نقل أثناء الحرب العراقية الإيرانية إلى بغداد، مطالبا بإعادته للبصرة، كون بغداد ليست مدينة ساحلية ولا توجد فيها موانئ ولا سيما "إن جميع إيرادات الشركة مصدرها محافظة البصرة".

وطالب جعفر رئاسة مجلس الوزراء بالتدخل لحسم هذه المشاكل ومنها الرواتب التي قال إنه تم تقليصها الى النصف، مشيرا إلى أن في الشركة موظفين لديهم شهادات بكالوريوس وخدمتهم لا تقل عن 24 سنة، غير أن رواتبهم خفضت من 900 ألف دينار إلى 400 ألف دينار، مؤكدا ضرورة أن تقوم الحكومة بتخصيص 200 مليون دولار لشراء أربع بواخر حديثة.

" متظاهرات طالبن بعودة رواتبهن إلى سابق عهدها "
وقال الضابط البحري حسين علي إن الشركة بحاجة إلى امتلاك بواخر تجارية من أجل النهوض بواقعها، مشيرا إلى أن الشركة كانت تمتلك أسطولاً يتكون من 22 باخرة لكنها تمتلك حالياً باخرة واحدة فقط.

ولفت حسين إلى أن رواتب الضباط البحريين السابقين قلصت لأن الوزارة رفضت الاعتراف بسنوات خدمتهم واعتبرتهم موظفين جددا، حسب قوله.

يذكر أن الشركة العامة للنقل البحري التي تأسست عام 1961 يعمل فيها حاليا نحو 2600 موظف. وقد حققت الشركة هذا العام إيرادات مالية بلغت حتى شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي مليارا و700 مليون دينار بعد أن كانت إيراداتها في العام الماضي بحدود 300 مليون دينار.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان:
XS
SM
MD
LG