Accessibility links

logo-print

اعتقال 73 شخصا يشتبه بتورطهم بتفجيرات بغداد الأخيرة والمالكي يجدد اتهاماته للبعث


أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اليوم الثلاثاء اعتقال 73 شخصا يشتبه بضلوعهم في التفجيرات الدامية التي استهدفت مبان حكومية قبل نحو أسبوعين، نافيا حدوث اختراق امني في أجهزة البلاد الأمنية.

وأوضح المالكي في مؤتمر صحافي أن التحقيقات مع المتورطين في التفجيرات أثبتت وقوف حزب البعث المحظور ورائها، مضيفا أن المنفذين تعمدوا إيقاع اكبر عدد من الضحايا.

ونفى رئيس الوزراء حدوث اختراق في أجهزة الأمن العراقية، مشيرا إلى أن التفجيرات وقعت نتيجة تهاون وتقصير من قبل قوات الأمن.

وكانت لجنة التحقيق في تفجيرات بغداد الدامية التي وقعت في 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي واستهدفت وزارتي العدل والأشغال ومبنى محافظة بغداد ، قد أمرت بتوقيف 13 ضابطا و50 من عناصر الأمن المسؤولين عن حماية المناطق التي وقعت فيها التفجيرات.

وأسفرت التفجيرات المذكورة عن مقتل 153 شخص وإصابة نحو 500 آخرين.

لا حوار مع البعث

وعلى صعيد منفصل، أعرب المالكي عن استغرابه من الذين يدافعون عن إمكانية دخول حزب البعث إلى البرلمان، مضيفا انه سيستخدم جميع حقوقه الدستورية لمنع ذلك.

وقال "علينا أن نحول دون وصول هؤلاء (البعثيين)، يجب أن نكون موحدين في الدفاع عن شعبنا، نختلف بالأفكار لكن علينا أن لا نختلف عندما يكون بلدنا موضع استهداف، علينا إيقاف استهداف شعبنا."

وحذر المالكي الساسة العراقيين من التحاور مع عناصر الحزب المذكور بالقول إن "حزب البعث عمل واجهات له لخوض الانتخابات والتسلل إلى البرلمان،" مضيفا "إذا كانت انتخابات مجالس المحافظات مرت دون تدقيق أسماء المرشحين، فان الانتخابات التشريعية لن تمر دون تدقيق أسماء جميع المرشحين."
XS
SM
MD
LG