Accessibility links

logo-print

الجيش الإسرائيلي يقر بارتكاب أخطاء وينفي تورطه بجرائم حرب في غزة


أقر رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي غابي أشكينازي الثلاثاء بأن الجيش ارتكب أخطاء خلال حرب غزة الأخيرة أدت إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين، غير أنه نفى ارتكاب الجيش لأي جرائم حرب في القطاع.

"لسنا جيش قطاع طرق"

وقال الجنرال اشكينازي في اجتماع مغلق مع لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي "نحن لسنا جيش قطاع طرق، ولم نرصد أي حادث يؤكد أن جنديا استهدف عمدا امرأة أو طفلا"، حسبما ذكر أحد المشاركين في الاجتماع لوكالة الصحافة الفرنسية.

وهي من المرات النادرة التي يعلق فيها رئيس أركان الجيش الإسرائيلي على تقرير غولدستون الذي أعدته الأمم المتحدة واتهم إسرائيل والمجموعات المسلحة الفلسطينية بارتكاب "جرائم حرب" خلال الهجوم على غزة الذي أدى إلى مقتل نحو 1400 فلسطيني و13 إسرائيليا.

وكانت إسرائيل قد رفضت في شكل قاطع كل ما ورد في تقرير غولدستون واعتبرته منحازا ضدها.

رد على غولدستون

غير أن الجنرال اشكينازي قال إن المعلومات التي تضمنها تقرير غولدستون والشكاوى التي وصلته تستدعي ردا إسرائيليا بطريقة ما، مشيرا إلى استعداد الجيش للنظر في أي شكوى تتعلق بحرب غزة.

وأضاف رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أنه عين خمس لجان تحقيق لهذا الغرض وأنه تم العثور على أخطاء ارتكبت خلال الحرب.

وأضاف خلال الجلسة المغلقة "لقد ارتكبنا أخطاء وأصبنا مدنيين في شكل عرضي، مثلما أصبنا جنودا إسرائيليين في شكل عرضي".

ويخشى الجيش الإسرائيلي إحالة قادته العسكريين والسياسيين أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وقد رفض معظم المسؤولين الإسرائيليين وفي مقدمتهم وزير الدفاع أيهود باراك ما ورد في التقرير، كما أدانه مجلس النواب الأميركي واتهمه بالانحياز، في حين تبنته الجمعية العامة للأمم المتحدة.

XS
SM
MD
LG