Accessibility links

logo-print

الرئيس ساركوزي يستقبل الرئيس الأسد الجمعة لبحث الوضع في الشرق الأوسط


أعلنت الرئاسة الفرنسية الثلاثاء أن الرئيس نيكولا ساركوزي سيستقبل الجمعة نظيره السوري بشار الأسد في محادثات يليها حفل غداء، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وزيارة الأسد هي الثانية التي يقوم بها الرئيس السوري لباريس. وكان ساركوزي قد استقبل الأسد في يوليو/تموز 2008 على هامش مشاركته في مراسم إطلاق الاتحاد من أجل المتوسط، ثم حضر العرض العسكري بمناسبة العيد الوطني الفرنسي في 14 يوليو/تموز.

أما ساركوزي فقد توجه مرتين إلى دمشق منذ انتخابه، في سبتمبر/أيلول 2008 وفي يناير/كانون الثاني 2009.

وخلال زيارته الثانية، دعا ساركوزي سوريا إلى الضغط على حركة حماس لإرساء السلام مجددا في قطاع غزة فيما كانت إسرائيل تشن هجوما عسكريا على القطاع.

وستركز المحادثات الجمعة على الوضع في الشرق الأوسط بين إسرائيل والفلسطينيين.

وفي الرابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي ، توجه كلود غيان الأمين العام للاليزيه وجان دافيد ليفيت المستشار الدبلوماسي لساركوزي إلى دمشق، حيث سلما الأسد رسالة من الرئيس الفرنسي تناولت "التطورات في الشرق الأوسط".

وقبل أن يلتقي الرئيس السوري، سيستقبل ساركوزي الأربعاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وقد أجرى ساركوزي الثلاثاء اتصالا هاتفيا برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي أعلن أنه لن يترشح مجددا في الانتخابات التي دعا إلى إجرائها في الأراضي الفلسطينية في يناير/كانون الثاني المقبل.

وقد شجعه ساركوزي على "مواصلة عمله في خدمة الفلسطينيين والسلام"، وفق ما ذكره الاليزيه.
XS
SM
MD
LG