Accessibility links

logo-print

أوباما يقول عند دفن ضحايا فورت هود إن منفذ الهجوم يواجه العدالة على الأرض كما في السماء


أكد الرئيس باراك أوباما في الخطاب الذي ألقاه أثناء مراسم تشييع ضحايا عملية إطلاق النار التي وقعت في قاعدة فورت هود العسكرية في ولاية تكساس أن الأديان السماوية والمعتقدات كافة لا تبرر هذا الحادث الذي أسفر عن مقتل 13 شخصا.

وقال الرئيس أوباما:
"ربما يصعب علينا تفهم المنطق الغريب الذي أدى الى هذه المأساة، ولكن ما نعرفه هو أنه لا يوجد دين أو معتقد يُبرر هذه الأعمال الإجرامية. نحن نعلم أن منفذ هذه الهجمات سيواجه العدالة على الأرض كما في السماء."

وأضاف:
"نحن الآن في زمن حرب، لكنّ أولئك الأميركيين لم يُقتلوا في إحدى ساحات المعركة في الخارج بل قـُتلوا هنا على الأرض الأميركية في قلب هذه الولاية العظيمة وهذا المجتمع الأميركي العظيم. هذه الحقيقة بالذات تزيد من الألم الذي يغلـّف هذه المأساة وعدم القدرة على فهمها."

طالبان تتوعد

ومن ناحية أخرى، توعدت حركة طالبان في بيان صدر عنها الثلاثاء الولايات المتحدة بهجمات جديدة مماثلة كتلك التي وقعت في فورت هود العسكرية، واصفة المشتبه الرئيسي في الحادث بأنه "بطل".

وقالت الحركة في بيان نقله المركز الأميركي لرصد المواقع الإسلامية "سايت"، إن حادث إطلاق النار جاء كردة فعل طبيعة على السياسات التي تنتهجها واشنطن، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضافت الحركة "إذا تواصلت سياسة الاحتلال التي ينتهجها القادة الأميركيون، فمن الطبيعي أن تتسع حوادث وهجمات مماثلة لتصل إلى البنتاغون والمراكز العسكرية الأميركية."

دار الهجرة تعزي اسر الضحايا

أعرب المسؤولون في مسجد دار الهجرة في شمال ولاية فرجينيا عن تعازيهم لأسر ضحايا الهجوم الذي شنه الخميس الطبيب العسكري الأميركي المسلم نضال حسن. وقال الإمام جوهري عبد الملك مدير قسم التوعية في المسجد:
"إننا نضم صوتنا إلى أصوات الملايين من المؤمنين في بلادنا العظيمة وفي مختلف أنحاء العالم للتعبير عن تعازينا لأسر ضحايا الهجوم المأساوي الذي وقع مؤخرا".

وفيما يتعلق باحتمال وجود علاقة بين نضال حسن وأنور العولقي الذي كان إماما في مسجد دار الهجرة حتى أبريل عام ألفين واثنين قال عبد الملك:
"حسب علمنا لم تكن هناك صلة بين الإمام العولقي والميجر حسن".

غير أنه أردف قائلا:
"ولكن أحد أئمة المسجد قال إنه وبعضَ العاملين في المسجد التقوا عَرَضاً بحسن، وأنه بعد وفاة والدته كان يبدو أكثر ميلا إلى العزلة والهدوء. وقال أحد العاملين في المسجد إنه كان مشوشا في بعض الأحيان".

وقال المحامي جون غليغان الذي يتولى الدفاع عنه:
"أهم ما أود أن أقوله هو أنني أريد مقابلة موكلي، وحتى أن التقي به نصحت المسؤولين العسكريين المعنيين بعدم السماح للمحققين بالتحدث إليه أو استجوابه".
XS
SM
MD
LG