Accessibility links

logo-print

عبد الله عبد الله يؤيد دعوات الأسرة الدولية لمكافحة الفساد في أفغانستان


أيد المرشح السابق للانتخابات الرئاسية في أفغانستان عبد الله عبدالله في مقابلة أجرتها معه الشبكة التابعة لهيئة الإذاعة البريطانية وبثتها الأربعاء، دعوات الأسرة الدولية لمكافحة الفساد في افغانستان، مؤكدا رفضه المشاركة في حكومة حميد كرزاي .

وكان عبدالله قد أعلن انسحابه من الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية لعدم تلقي ضمانات بحصول انتخابات خالية من التزوير، مما أدى الى فوز الرئيس المنتهية ولايته، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت قد شابت الدورة الأولى التي جرت في 20 أغسطس/آب عمليات تزوير كثيفة لصالح كرزاي وقد الغي ثلث الأصوات التي فاز بها مما تعين إجراء جولة ثانية من الإنتخابات.

وضاعفت الأسرة الدولية وفي طليعتها الولايات المتحدة في الأيام الماضية الدعوات لتبادر الحكومة المقبلة إلى التصدي للفساد المتفشي في البلاد على جميع المستويات.

وقال عبد الله عبد الله خلال برنامج "هارد توك" على بي بي سي: "أمر جيد أن يصروا على المطالبة باصلاحات. أمر جيد أن يدعوا إلى سياسة تقوم على مكافحة الفساد. هذا ما يريده الافغان أيضا".

ورأى أن "أول ما يحتاج اليه الشعب الأفغاني هو ادارة رشيدة خالية من الفساد تطبق القوانين".

وقال "إن مشكلة الفساد لم تعد سرا على أحد". وكرر وزير الخارجية الأسبق مرارا خلال المقابلة أنه يعتبر إعادة انتخاب كرازاي "غير شرعية" مشددا على أن ارساء الاستقرار في أفغانستان "أهم من مصير رئيس أو رجل".

تجدر الإشارة إلى أن أكثر من مئة ألف جندي أجنبي ينتشرون في افغانستان للتصدي لحركة التمرد التي يخوضها عناصر طالبان وسجلت تصعيدا إلى مستويات قياسية منذ بضعة أشهر مما جعل من عام 2009 السنة الأكثر دموية منذ الإطاحة بنظام طالبان في نهاية 2001 سواء بالنسبة للمدنيين أو في صفوف القوات الأفغانية والدولية.

ومن المقرر أن يعلن الرئيس باراك أوباما قريبا قراره بشأن مسألة ارسال تعزيزات إلى أفغانستان استجابة لطلب قائد القوات الدولية في هذا البلد.

وقال عبد الله "أعتقد أننا بحاجة اليوم إلى المزيد من الجنود في أفغانستان" مضيفا أن ارسال أي تعزيزات ينبغي أن يتزامن مع اصلاحات واسعة النطاق. وأضاف "سأساهم في الاصلاحات".

ورد بنفي واضح وقاطع على سؤال حول مشاركته في حال تشكيل حكومة وحدة وطنية. ونفى أن يكون خاضعا لضغوط دولية ولا سيما أميركية لحمله على استئناف الحوار السياسي مع كرزاي، موضحا أنه سيواصل المعركة لنشر افكاره "ربما على شكل معارضة موالية" خلافا لحركة التمرد المسلح.

إصابة خمسة جنود سويديين بجروح

أمنيا، ذكرت القوات السويدية أن خمسة من جنودها أصيبوا بجروح وقتل مترجمهم في انفجار قنبلة زرعت على جانب إحدى الطرق في افغانستان اليوم الاربعاء.

ووقع الانفجارعلى بعد نحو 40 كيلومترا غرب مزار الشريف شمال افغانستان، اثناء قيام الجنود بدورية مشتركة مع جنود افغان.

ونقل الجنود الخمسة الى مستشفى تابع لحلف الاطلسي، ولم ترد تفاصيل عن مدى اصابتهم. وينتشر نحو 500 جندي سويدي ضمن قوات حلف الاطلسي في شمال افغانستان.

وتزامن الانفجار مع زيارة وزير الخارجية السويدية كارل بيلت لأفغانستان حيث يجري محادثات مع الرئيس حميد كرزاي ومنافسه السابق في الانتخابات الرئاسية عبد الله عبد الله.

XS
SM
MD
LG