Accessibility links

اطفال الدول النامية يعانون من تأخر في النمو لقلة التغذية


أكد تقرير لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) نشر الأربعاء أن حوالي 200 مليون طفل تقل أعمارهم عن خمس سنوات يعانون في الدول النامية من تأخر في النمو بسبب قلة تغذية الأمهات والأطفال المزمن.

وبحسب الوثيقة التي تحمل عنوان "متابعة التقدم في مجال نمو الطفل والأم"، تسهم قلة التغذية بأكثر من ثلث وفيات الأطفال دون الخامسة في العالم.

وأضاف التقرير أنه يمكن تفادي هذا الوضع إذا احترمت الأسرة الدولية تعهداتها بشأن الأمن الغذائي والتغذية والزراعة الدائمة.

وقالت آن فينيمان المديرة العامة ليونيسف إن قلة التغذية تجرد الطفل من قوته، وأمراض يمكن أن يقاومها عادة تصبح أكثر خطورة.
وأضافت أن أكثر من ثلث الأطفال يقضون من التهاب الرئة والإسهال وأمراض أخرى كان من الممكن مقاومتها في حال لم يتعرضوا لقلة التغذية.

واضافت أن الذين ينجون من قلة التغذية ستكون صحتهم الجسدية أسوأ طيلة حياتهم وستتأثر قدراتهم الإدراكية ما يحد إمكاناتهم للاستيعاب وبالتالي فرصهم في الحصول على مردود لائق.
وحذرت من أنهم سيجدون أنفسهم في دوامة الفقر والحالة الصحية المتردية التي قد تستمر لأجيال.

وقال التقرير إن أكثر من 90 بالمئة من الأطفال الذين يشكون من تأخر في النمو في العالم يعيشون في إفريقيا واسيا.

والحل لهذه المشكلة في الوقاية، ويمكن الحد من قلة التغذية لا بل القضاء عليه. وأحرز تقدم كبير في وضع حلول قليلة الكلفة مثل تأمين المواد الضرورية للأجسام الحية للسكان الأكثر تأثرا بسوء التغذية.

وأحرز تقدم أيضا لجهة تأمين فيتامينات أي للأطفال ما ساهم في خفض نسبة الوفيات بين الأطفال والرضع.

وفي الدول الأقل تطورا في العالم، معدل الأطفال دون الخامسة الذين يتلقون جرعات أساسية من فيتامينات أي ازداد أكثر من الضعف من 41 بالمئة في 2000 إلى 88 بالمئة في 2008.

وبين الخطوات التي أثبتت فعاليتها، تناول الرضيع حتى سن الستة أشهر حليب الأم حصريا ثم تضاف إليه أغذية مكملة مناسبة والذي سيساهم في بقاء الطفل على قيد الحياة، أي خفض معدل الوفيات بين الأطفال من 12 إلى 15 بالمئة في الدول النامية.

وسجل تقدم في القارتين الأكثر تأثرا بالتأخر في النمو وهما أفريقيا واسيا. وفي اسيا أن تأخر النمو انتقل من 44 بالمئة في 1990 إلى 30 بالمئة في 2008 في حين في أفريقيا كان 38 بالمئة في 1990 وأصبح 34 بالمئة في 2008.

وحذرت فينيمان من أنه في حال تتم اليوم مكافحة أسباب قلة التغذية لدى الأم والطفل فان ثمن ذلك سيكون مرتفعا غدا.

ويعد الحد من معدل الوفيات بين الأطفال وتحسين صحة الأم هدفين من الأهداف الثمانية للألفية من اجل التنمية التي حددها قادة العالم في العام ألفين، بحلول 2015.

وتميز الأمم المتحدة بين قلة التغذية وسوء التغذية.
XS
SM
MD
LG