Accessibility links

أوباما يستعد لاتخاذ قرار بشأن أفغانستان وبراون يطالب أعضاء ايساف بالمشاركة في تعزيز القوات


وعد الرئيس باراك أوباما الأميركيين الجمعة باتخاذ قرار بشأن إستراتيجية بلاده في أفغانستان قريبا مشددا على أن القرار سيكون "شفافا لجميع الأميركيين"، وذلك من دون الإفصاح عما إذا كان سيرسل قوات إضافية إلى هذا البلد أم لا.

وأضاف أوباما في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما في طوكيو أنه عندما يتم اتخاذ القرار بعد عملية مراجعة شاملة، فانه سيعمل على ضمان أن يفهم الشعب الأميركي "ما نفعله بالضبط وسبب ما نفعله".

وذكر مسؤولون في وقت سابق أن الرئيس لن يعلن عن قرار بشان إستراتيجية الحرب في أفغانستان قبل أن يعود إلى الولايات المتحدة في 19 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي من جولة تشمل أربع دول أسيوية .

وفي هذا السياق، أعلن رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون الجمعة عن سعيه لإقناع حلفائه في حلف شمال الأطلسي وخارجه بإرسال حوالي خمسة آلاف جندي إضافي إلى أفغانستان، كتعزيزات تنضم إلى القوات الأميركية.

وأوضح براون في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية انه أرسل عددا من معاونيه لإقناع عدد من الدول التي يشارك جنودها في القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (ايساف) التابعة لحلف الأطلسي، بزيادة مساهماتها العسكرية في أفغانستان و"تقاسم هذا الحمل معا".

وقال براون إنه في الوقت الذي تعهدت فيه بريطانيا بإرسال 500 جندي إضافي إلى أفغانستان "فإننا بحاجة إلى مساهمة باقي حلفاء الحلف الأطلسي".

ومن جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الألمانية الجمعة أنها سترسل 120 جنديا إضافيا إلى أفغانستان على أن تصل المجموعة الجديدة من الجنود إلى أفغانستان في يناير/ كانون الثاني.

ولن يتجاوز عدد عناصر القوة الألمانية المنتشرة في أفغانستان الـ4500 وهو العدد الذي حدده البرلمان.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أعلن منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي أنه لن يرسل "ولا حتى جنديا واحدا إضافيا" إلى أفغانستان، معتبرا أن البديل يجب أن يكون تعزيز القوات الأفغانية.
XS
SM
MD
LG