Accessibility links

مساع فدرالية لمصادرة ناطحة سحاب ومساجد شيعية في أميركا يشتبه في ملكيتها لإيران


أكدت مصادر أميركية اليوم الجمعة أن محققين فدراليين يسعون إلى بسط سيطرة الحكومة على مساجد شيعية وناطحة سحاب في مدينة نيويورك مملوكة لمنظمة إسلامية يشتبه في خضوعها لسيطرة الحكومة الإيرانية.

وقالت المصادر إن المحققين قاموا أمس الخميس بتقديم "شكوى مدنية" إلى محكمة فيدرالية ضد مؤسسة Alavi لمصادرة أصول مملوكة لها تتجاوز قيمتها نصف مليار دولار وتشمل حسابات بنكية ومراكز إسلامية تتضمن مدارس ومساجد في ولايات نيويورك وميريلاند وكاليفورنيا وتكساس فضلا عن ما يزيد على مئة هكتار من الأراضي في فيرجينيا وناطحة سحاب بارتفاع 36 طابقا في ضاحية مانهاتن الحيوية بمدينة نيويورك.

وأكدت المتحدثة باسم مكتب المدعي العام الأميركي يوسيل سكريبنر عدم وجود أي إدعاءات بارتكاب مخالفات بحق نزلاء أو مستخدمي هذه الأماكن مشيرة إلى أن الأماكن المصادرة ستظل مفتوحة.

ويعد هذا المسعى أمرا نادرا في الولايات المتحدة التي لا تسعى سلطاتها لفرض سيطرتها على أماكن العبادة، إلا أن هذه الخطوة تأتي في ظل استمرار العلاقات المتوترة بين واشنطن وطهران.

وتوقعت مصادر أميركية أن يؤدي ذلك الإجراء إلى إشعال فتيل الخلاف بين الحكومة الأميركية والجماعات المسلمة في الولايات المتحدة لاسيما وأن العديد من هذه الجماعات تخشى ردة فعل سلبية تجاهها بعد قيام ضابط مسلم في الجيش بقتل 13 شخصا وإصابة 28 آخرين بجروح عقب قيامه بإطلاق النار بشكل عشوائي في قاعدة فورت هود العسكرية في تكساس.

قلق المسلمين

وعبر مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية "كير" عن قلقه من الإجراء الحكومي مشيرا إلى أن "المجلس قلق من أن تؤدي السيطرة على أماكن للعبادة إلى تأثير كبير على الحرية الدينية للمواطنين من جميع العقائد".

وقال المتحدث باسم المجلس إبراهيم هوبر إن ذلك الإجراء من شأنه أن "يبعث برسالة سلبية إلى العالم الإسلامي".

يذكر أنه من غير المعروف حتى الآن مصير هذه الأماكن في حال انتصار الحكومة في مساعيها لبسط سيطرتها عليها إلا أن العادة جرت في السابق على طرح الممتلكات التي تتم مصادرتها للبيع وتوزيع الأموال على ضحايا أي جرائم يرتكبها ملاك هذه الممتلكات.

ويقول المحققون الأميركيون إن منظمة Alavi قامت بإدارة ناطحة سحاب في نيويورك نيابة عن الحكومة الإيرانية كما تعمل مع شركة أخرى هي Assa Corp تشكل واجهة للأنشطة الإيرانية مشيرين إلى أن الجهتين قامتا بشكل غير شرعي بنقل ملايين الدولارات الناجمة عن عوائد إيجارات الأماكن المملوكة للمنظمة إلى بنك ميللي الإيراني الذي اتهمته وزارة الخزانة في السابق بدعم البرنامج النووي لإيران وحظرت عمله في الولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG