Accessibility links

logo-print

محافظ نينوى يمنع قائممقام سنجار من ممارسة عمله والقائممقام يرفض الإجراء


قال محافظ نينوى إنه قرر منع قائممقام سنجار من ممارسة مهامه بسبب عدم حضوره تحقيقا إداريا، في حين اعتبر القائممقام الإجراء غير قانوني.

وقال محافظ نينوى أثيل النجيفي إن اتخاذ قرار "سحب اليد" بشأن قائمقام قضاء سنجار دخيل قاسم جاء على إثر تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" حول تعرض الأيزديين في قضاء سنجار إلى انتهاك لحقوق الإنسان بالتزامن مع منع عضو مجلس المحافظة حجي بيسو من الوصول إلى منزله في القضاء.

وأوضح النجيفي في حديث لمراسل "راديو سوا" قوله: "حسب ما وردنا من معلومات أن قائممقام سنجار كان له يد في منع عضو مجلس المحافظة من الوصول إلى منزله وعائلته، وقمنا باستدعاء القائممقام لغرض التحقيق في الموضوع ولم يحضر في الموعد المحدد، وعلى هذا الأساس قمنا بسحب يد قائممقام سنجار، وأحلنا موضوعه إلى مجلس المحافظة لاتخاذ القرار المناسب".

وأوضح النجيفي أن مجلس المحافظة سيتخذ قرارا بالإقالة أو إلغاء سحب اليد أو بإحالته إلى المحكمة، مؤكدا تكليف شخص آخر من رؤوساء الوحدات الإدارية للقيام بمهام قائممقام سنجار من الناحية الرسمية.

من جانبه، اعتبر قائممقام سنجار دخيل قاسم في تصريح لـــ"راديو سوا" قرار المحافظ غير قانوني، مؤكدا البقاء في منصبه على الرغم من القرار الصادر بحقه.

وقال قاسم: "هذه التصريحات التي يدلي بها النجيفي بمثابة تصريحات سياسية ودعاية انتخابية ولا نأخذ بها، وقلنا في الأيام الأولى من المقاطعة بأن توجيهاته وأوامره لن تنفذ في هذه المناطق، لأنه ليس محافظا لها، وسأواصل وأمارس مهامي كقائممقام دون أن اهتم بالقرار الذي صدر بحقي من قبل النجيفي".

وحمّل قاسم محافظ نينوى وقائمة الحدباء مسؤولية أي تدهور أمني في المناطق المتنازع عليها والمشمولة بالمادة 140، على حد قوله.
XS
SM
MD
LG