Accessibility links

البرلمان التركي يناقش خطة في جلسة صاخبة حكومية لحل المشكلة الكردية سلميا


ناقش البرلمان التركي مساء اليوم الجمعة في جلسة صاخبة خطة الحكومة التركية للانفتاح الديموقراطي لحل المشكلة الكردية سلميا التي لاقت ترحيبا واسعا لدى حزب المجتمع الديموقراطي الكردي ومعارضة من قبل أحزاب المعارضة.

وقد عرض رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان خلال مداخلته في الجلسة العامة للبرلمان الخطوط العريضة لخطته التي تشمل تخفيف القيود المفروضة على استخدام اللغة الكردية واتخاذ خطوات لتشجيع مقاتلي حزب العمال الكردستاني على الاستسلام.

وفرق أردوغان بين الشعب الكردي ومسلحي الكردستاني المدرج على قائمة المنظمات الإرهابية.

من ناحيته، قال وزير الداخلية بشير أطالاي المكلف بتنفيذ مشروع الانفتاح إن الخطة الحكومية نجحت في تعديل قانون الرقابة على البث التلفزيوني، وتشكيل لجنة لتلقي الشكاوى ضد قوات الأمن المتورطين بالتمييز، وتشمل على المدى البعيد تعديلا في الدستور العسكري ليصبح ملائمة أكثر لمشروع الانفتاح، بالإضافة إلى إعادة تسمية القرى الكردية بأسمائها الأصلية.

ورحب زعيم حزب المجتمع الديموقراطي الكردي أحمد تورك بالخطة الحكومية.

وأكد تورك أن الوجود الكردي في تركيا والمنطقة واقع يجب الاعتراف به لإيجاد طريق للسلام.

وشكك حزبا المعارضة، الشعب الجمهوري والحركة القومية، في نوايا الحزب الحاكم وحزب المجتمع الديموقراطي الكردي. ووصفا الخطة بأنها خضوع لشروط منظمة مسؤولة عن دماء أكثر من 40 ألفا من الأتراك والأكراد، حسب تعبيرهم، معتبرين الخطة نهاية وحدة التراب التركي.

XS
SM
MD
LG