Accessibility links

logo-print

أوباما يؤكد ثبات الالتزام الأميركي بأمن آسيا ويثمن إسهامات اليابان في السياسية الخارجية


أشاد الرئيس باراك أوباما بمتانة العلاقات الأميركية اليابانية التي جعلت الدولتين أقوى اقتصادين في العالم، وذلك خلال خطاب ألقاه السبت في نهاية زيارته الرسمية إلى اليابان نوه خلاله بإسهامات السياسة الخارجية لليابان، قائلا إنها أدت دورا مهما على الصعيد العالمي.

وقال أوباما "من إعادة الإعمار في العراق إلى محاربة القرصنة قبالة القرن الإفريقي ومساعدة شعبي باكستان وأفغانستان، وخصوصا دورها الريادي في الفترة الأخيرة بتوفير مزيد من الالتزامات لجهود التنمية الدولية هناك."

أضاف أوباما أنه قرر مع رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما تعزيز التحالف الأميركي الياباني.

وقال أوباما "قررنا التحرك سريعاً لتشكيل مجموعة عمل مشتركة لتطبيق الاتفاق الذي توصلت إليه حكومتانا لإعادة هيكلة القوات الأميركية في اليابان."

أمن آسيا "ثابت لا يتزعزع"

كذلك، أعلن أوباما أن الالتزام الأميركي بأمن آسيا ثابت لا يتزعزع على رغم الانتشار الكبير للقوات الأميركية في العراق وأفغانستان.

وأضاف أوباما "حتى لو أن قوات أميركية تشارك في حربين في العالم، فإن التزامنا بأمن اليابان وامن آسيا ثابت لا يتزعزع."

وقال أوباما "هذا واضح في عمليات انتشارنا العسكري في كافة أنحاء المنطقة، وفوق ذلك كله، عبر نسائنا ورجالنا في الجيش."

تهديدات كوريا الشمالية

وفي موضوع كوريا الشمالية، أكد أوباما أن الولايات المتحدة لن تخيفها تهديدات بيونغ يونغ، مشيرا إلى أن واشنطن على استعداد لتؤمن لها مستقبلا مختلفا.

وقال أوباما "لن تخيفنا التهديدات وسنستمر في إرسال رسالة واضحة عبر أفعالنا وليس عبر أقوالنا فقط."

وأضاف "لكن ثمة طريق أخرى يمكن سلوكها. فالولايات المتحدة على استعداد لأن تقدم إلى كوريا الشمالية مستقبلا مختلفا، مستقبلا في الاندماج الدولي، والفرص الاقتصادية، ومزيدا من الأمن والاحترام."

حقوق الإنسان في الصين

من ناحية أخرى، أكد أوباما أن الولايات المتحدة لا تسعى إلى احتواء الصين.

وأضاف أوباما "الولايات المتحدة لا تسعى إلى احتواء الصين، وأن علاقة عميقة مع الصين لا تعني إضعافا لتحالفاتنا الثنائية. بل على العكس، فإن بروز صين قوية ومزدهرة يمكن أن يكون قوة لمجموعة الأمم."

وقال أوباما إنه لن يتجنب مسألة حقوق الإنسان خلال زيارته المقبلة إلى الصين، لكنه سيطرح المسألة من دون ضغينة.

وأضاف أوباما "الولايات المتحدة لن تتردد أبدا في الدفاع عن القيم الأساسية التي نتعلق بها جميعا، وهذا يتضمن احترام ديانات جميع الشعوب وثقافاتهم ولكننا نستطيع دفع هذه المناقشات قدما في سياق روح من الشراكة وليس الضغينة."

هذا وينتقل الرئيس أوباما إلى سنغافورة لحضور قمة المنتدى الاقتصادي لدول آسيا المحيط الهادئ.

XS
SM
MD
LG