Accessibility links

logo-print

نيوزيلندا تتأهل إلى نهائيات جنوب أفريقيا 2010 بعد تغلبها على البحرين


تمكن منتخب نيوزيلندا من التغلب على المنتخب البحريني لكرة القدم اليوم السبت باصابة واحدة مقابل صفر في المباراة التي أقيمت بين الفريقين على استاد ويستباك الذي يتسع لـ35 ألف متفرج في العاصمة ويلينغتون في إياب ملحق آسيا-اوقيانا المؤهل إلى نهائيات كأس العالم في جنوب أفريقيا عام 2010.

يذكر أن المنتخبان تعادلا سلبا في مباراة الذهاب على إستاد البحرين الوطني بالرفاع في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

مما يذكر أن المنتخب البحريني خاض المباراة على أمل الفوز أو التعادل الايجابي لتحقيق الانجاز التاريخي للتأهل إلى نهائيات كأس العالم، فيما يحتاج منتخب نيوزيلندا إلى الفوز، وفي حال التعادل السلبي يخوض المنتخبان وقتا إضافيا مدته 30 دقيقة من شوطين، وإذا استمر التعادل يحتكمان إلى الركلات الترجيح لحسم المقعد المؤهل إلى النهائيات.

هذا وكان المنتخب البحريني قد أهدر فرصة التأهل إلى مونديال ألمانيا 2006، عندما خسر على أرضه من رابع منطقة الكونكاكاف في حينها منتخب ترينيداد وتوباغو بهدف دون رد في الإياب، بعد أن كان عاد من بورت أوف سبين بنتيجة 1-1 ذهابا.

يذكر أن المنتخب البحريني أقام معسكرا تدريبيا في مدينة سيدني الأسترالية استمر ثلاثة أيام قبل التوجه إلى ويلينغتون للتأقلم على الطقس وفارق التوقيت، وقبلها لعب المنتخب البحريني مباراة ودية مع منتخب توغو وسحقه بخمسة أهداف مقابل واحد.

من جهته، أكد مدرب المنتخب البحريني التشيكي ماتشالا أن المباراة ستكون صعبة وأضاف أن المنتخب النيوزيلندي قوي على أرضه ووسط جماهيره، ولاعبونا يدركون أهمية المباراة ولدي كل الثقة بهم.

وأكد قائد المنتخب البحريني محمد سالمين أهمية المباراة بقوله "إنها مباراة العمر لنا جميعا، لقد أضعنا الفرصة قبل أربع سنوات ولا نريد أن نعيد الكرة هذه المرة، لدينا الطموح والرغبة في تحقيق الفوز وإسعاد كل بحريني."

نائب رئيس الاتحاد البحريني الشيخ علي بن خليفة آل خليفة قال بدوره "المباراة تعتبر من أهم المباريات في تاريخ الكرة البحرينية، فالمجد المونديالي سيكون من خلال لقاء الإياب هنا في ويلنغتون، والمباراة ستكون صعبة وقوية وكل فريق لديه الطموح والرغبة في التأهل إلى المونديال، فهم يريدون تكرار انجاز 1982، وبالنسبة لنا فهو حلم ونريد ترجمته إلى أرض الواقع"، مضيفا "سنبذل قصارى جهدنا وقد وسعينا لتوفير كل الأجواء المناسبة للاعبين والطاقم الفني، والكرة الآن لدى اللاعبين".

من جهته يدخل منتخب نيوزيلندا المباراة بطموح تحقيق الفوز والتأهل للمرة الثانية بقيادة المدرب ريكي هيربيرت الذي كان ضمن التشكيلة الأساسية التي لعبت في مونديال أسبانيا 82، ويطمح هذه المرة إلى للمشاركة في المونديال المقبل مدربا.
XS
SM
MD
LG