Accessibility links

دراسة للبنتاغون تكشف أن معنويات الجيش الأميركي في أفغانستان تتراجع


أظهرت دراسة نشرتها وزارة الدفاع الأميركية أن معنويات القوات الأميركية المنتشرة في أفغانستان تتراجع، وقالت إن الجنود يعانون مزيدا من الاضطرابات النفسية لدى إرسالهم للمرة الثالثة أو الرابعة إلى هناك.

وتحدثت الدراسة عن وجود اضطرابات نفسية تفوق الاضطرابات التي برزت العام الماضي لدى الجنود المنتشرين في أفغانستان.

إلا أن الدراسة أظهرت أن معنويات الجنود المنتشرين في العراق مرتفعة نتيجة تراجع العنف في هذا البلد.

وأكد 5.7 بالمئة فقط من الجنود المنتشرين في أفغانستان الذين سئلوا عن آراءهم في إطار هذه الدراسة، أن معنويات وحداتهم جيدة أو جيدة جدا، فيما كانت هذه النسبة 10.2 بالمئة في 2007، كما ذكرت وزارة الدفاع الأميركية.

وعلى الصعيد الشخصي، فقد كان التفاؤل سائدا وأكد 17 بالمئة منهم أن لديهم معنويات جيدة أو جيدة جدا، في مقابل 15.4 بالمئة قبل سنتين.

لكن معدي الدراسة لاحظوا أن الجنود المنتشرين في أفغانستان للمرة الثالثة أو الرابعة هم أكثر استعدادا للمعاناة من المشاكل النفسية من الجنود الذين يرسلون إلى أفغانستان للمرة الأولى أو الثانية.

ويعاني 31 بالمئة من الجنود المنتشرين في أفغانستان للمرة الثالثة أو الرابعة من مشاكل نفسية، فيما تبلغ هذه النسبة 13.6 بالمئة لدى الجنود الذين يرسلون للمرة الأولى إلى أفغانستان.

وأوصى فريق وزارة الدفاع الذي أعد الدراسة بإرسال مزيد من الأطباء النفسانيين إلى أفغانستان، على أن يشرف كل طبيب على 700 جندي، بدلا من طبيب واحد لكل 1123 جنديا في الوقت الراهن.

وقد صدرت هذه الدراسة في الوقت الذي من المتوقع أن يقرر الرئيس أوباما في الأسابيع المقبلة إرسال آلاف من الجنود الإضافيين إلى أفغانستان، أو يمتنع عن ذلك.

XS
SM
MD
LG