Accessibility links

logo-print

ليبرمان: إقامة دولة فلسطينية لن يضع حدا للنزاع بل سينقله إلى داخل حدود إسرائيل


قال وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان إن إقامة دولة فلسطينية على حدود ما قبل الرابع من حزيران 1967 ستنقل النزاع إلى داخل حدود إسرائيل، وذلك حسبما نقلت الإذاعة الإسرائيلية.

وبدا أن ليبرمان كان يرد في كلمة أمام منتدى صابان في القدس، على المسؤول عن ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الذي قال في مقابلة مع صحيفة الأيام الفلسطينية إن السلطة الفلسطينية تفكر في أن تطلب من مجلس الأمن الاعتراف بدولة فلسطينية داخل حدود ما قبل الرابع من حزيران 67، عاصمتها القدس الشرقية.

وقال ليبرمان إن إقامة دولة فلسطينية لن يضع حدا للنزاع، إذ إن إقامة دولة فلسطينية في يهودا والسامرة - على حد تعبيره - سيدفع الإسرائيليين العرب إلى المطالبة باستقلال ذاتي في الجليل والنقب كما أنهم سيقيمون علاقات أوثق مع السلطة الفلسطينية.

ورد مصدر في الحكومة الإسرائيلية على عريقات بالقول إن أي حل يجب أن يكون نتيجة تفاوض، واصفا أي خطوة من جانب واحد بأنها ستكون سرابا.

ووصف المصدر الإسرائيلي موقف عريقات بأنه محاولة فلسطينية للضغط على الولايات المتحدة وإسرائيل للقبول لتجميد النشاط الاستيطاني، مشيراً إلى أن إسرائيل دعت إلى الاستئناف الفوري للمفاوضات إلا أن الفلسطينيين هم الذين رفضوا.

"سلام في العقد الماضي"

على صعيد آخر، أعرب الرئيس السابق بيل كلينتون عن اقتناعه بأنه كان في الإمكان تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين في العقد الماضي لو لم يتعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق اسحق رابين للاغتيال.

وخلال افتتاح متحف خاص برابين في تل أبيب، جدد كلينتون اليوم السبت دعوته الإسرائيليين والفلسطينيين إلى تجاوز اعتراضاتهم السابقة والاقتداء برابين، داعيا إلى التطلع باستمرار إلى المستقبل.

وقال كلينتون "لم يمر أسبوع خلال هذه السنوات الـ14 من دون أن أفكر في اسحق، وأنا افتقده كثيرا."
وقد اغتيل اسحق رابين في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني عام 1995 في تل أبيب خلال تظاهرة من اجل السلام من قبل يغال عمير اليميني المتطرف.

يشار إلى أن كلينتون زاد خلال الأشهر الأخيرة من رئاسته جهوده للتوصل إلى توقيع اتفاق سلام إسرائيلي فلسطيني، لكنه لم ينجح.
XS
SM
MD
LG