Accessibility links

logo-print

يهود متشددون يتظاهرون أمام شركة انتل الأميركية في القدس احتجاجا على العمل يوم السبت


تظاهر نحو ألف و500 من اليهود المتشددين أمام مصنع تابع لشركة انتل الأميركية لإنتاج الشرائح الالكترونية في القدس احتجاجا على العمل يوم السبت. ويرون في ذلك انتهاكا لقدسية يوم عطلتهم حسب الديانة اليهودية.

وذكرت مصادر أمنية أن المتظاهرين هاجموا عددا من الصحافيين ورشقوهم بالحجارة من دون أن يسجل وقوع إصابات.

وتشكل هذه التظاهرة امتدادا لتظاهرات مماثلة نظمها يهود متشددون خلال الأسابيع الماضية في القدس احتجاجا على استخدام مرآب للسيارات خلال عطلة السبت بناء على قرار من رئيس بلدية القدس نير بركات.

وتُبرز هذه التظاهرات الانقسام العميق بين الغالبية العلمانية في إسرائيل والأقلية الأرثوذكسية المتشددة.

ويقول مراسل صحيفة جيروزالم بوست "هافيف ريتنغ غر" إن المحتجين اليهود لا يعترفون بدولة إسرائيل ويضيف:

"إنها مجموعة صغيرة هدفها إظهار قوتها ضد عامة المجتمع، وهي ترى انه يهزأ بالهوية اليهودية أو بما يجب أن يكون عليه المجتمع اليهودي. هذه وجهة نظرهم للصهيونية"

ويشير "غر" عن حرب ثقافية بين الجانبين، قائلاً إن مجموعة متطرفة بدأت تغالي في تصرفاتها ضد غالبية الإسرائيليين:

" إنهم لا يثقون تماما بالنظام السياسي الإسرائيلي أو الشرطة أو كل هياكل السلطة في إسرائيل، ولذلك فان مجموعة صغيرة جدا منهم أعلنت الحرب على المجتمع الإسرائيلي بأسره"

ويشكّل اليهود المتدينون نحو ثلث السكان اليهود في القدس والبالغ عددهم نحو نصف مليون نسمة.
XS
SM
MD
LG