Accessibility links

هآرتس: ساركوزي اقترح على نتانياهو وعباس والأسد عقد مؤتمر دولي للسلام في فرنسا


كشفت صحيفة هآرتس الأحد أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اقترح خلال لقائه لأسبوع الماضي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عقد مؤتمر للسلام في الشرق الأوسط في العاصمة الفرنسية باريس.

وأوضحت الصحيفة أن ساركوزي دعا نتانياهو لإعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط بلقاء الرئيسين السوري بشار الأسد والفلسطيني محمود عباس وحضور العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك والرئيس اللبناني ميشال سليمان وكذلك ممثلين عن اللجنة الرباعية المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة.

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أيضا أن ساركوزي اتصل هاتفيا الخميس بعباس ليطلعه على هذا الاقتراح كما تحادث أيضا مع الرئيس الأسد خلال زيارة الأخير الجمعة إلى باريس.

ولم يرفض لا نتانياهو ولا عباس العرض الفرنسي، بحسب هآرتس. وترغب روسيا أيضا منذ أشهر عدة بتنظيم مؤتمر سلام حول الشرق الأوسط في موسكو.

ارتياح إسرائيلي

وفي معرض رده على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية قال مسؤول حكومي إسرائيلي طالبا عدم ذكر اسمه "أن إسرائيل مرتاحة مسبقا لأي إمكانية لقاء بين رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو والرئيسين السوري والفلسطيني".

يشار إلى أن ساركوزي ومبارك يترأسان الاتحاد من اجل المتوسط الذي يهدف إلى تحويل حوض المتوسط إلى منطقة سلام عبر مشاريع لاسيما حول البيئة أو النقل.

استياء من كوشنير

من جهة أخرى ذكرت هآرتس أن نتانياهو عبر خلال زيارته إلى باريس لساركوزي عن استيائه بخصوص تصريحات وزير الخارجية برنار كوشنير التي أعرب فيها عن أسفه لأنه لم يعد هناك "تطلعات إلى السلام" في إسرائيل.

حلم كوشنير

ولم يحضر كوشنير اجتماع الأربعاء بين ساركوزي ونتانياهو. وينتظر وصوله الثلاثاء والأربعاء إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وفي مقابلة حصرية نشرتها صحيفة يديعوت أحرونوت الأحد قدم وزير الخارجية الفرنسية نفسه على انه صديق كبير لإسرائيل وقال "إن حلمي هو أن أتمكن من رؤية السلام في الشرق الأوسط قبل أن أموت".

السلام مع سوريا

من جانب آخر، صرح وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك أن إسرائيل مهتمة باستئناف مفاوضات السلام مع سوريا ، ردا منه على سؤال الرئيس السوري بشار الأسد الجمعة الماضي حول ما إذا كانت إسرائيل راغبة باستئنافها.

وأضاف باراك أن اتفاق سلام مع سوريا مهم بالنسبة لمصالح إسرائيل الحيوية ومنها التدابير الأمنية ونزع الأسلحة والمياه والعلاقات الدبلوماسية.

غير أن أيلي يشاي نائب رئيس الوزراء حذر من أن أي مفاوضات مع سوريا ستكون من غير جدوى طالما أنها متحالفة مع إيران.

أما سليفان شالوم النائب الأول لرئيس الوزراء، فركز على ضرورة أن تطلب إسرائيل من سوريا وقف تزويد حزب الله بالأسلحة لكي تجديَ أي مفاوضات معها نفعاً ،بحسب ما نقلت عنه إذاعة صوت إسرائيل.

XS
SM
MD
LG