Accessibility links

logo-print

كلينتون تدعو كرزاي لمحاربة الفساد وتقول ان واشنطن لا ترغب البقاء طويلا في أفغانستان


دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى تحسين أداء حكومته وتشكيل محكمة للجرائم الكبرى ولجنة لمحاربة الفساد.

وقالت إن الولايات المتحدة أبلغت الرئيس الأفغاني بتلك الرسالة، وإنها تتطلع إلى رؤية أدلة ملموسة تؤكد أن الحكومة بقيادة الرئيس كرزاي، ونزولا إلى المستويات الإدارية المحلية، ستستجيب بصورة أفضل لاحتياجات مواطنيها.

وأكدت الوزيرة الأميركية خلال حوار أجرته معها شبكة تلفزيون ABC News أن بلادها لا ترغب في البقاء طويلا في أفغانستان.

كلينتون:الهدف القضاء على القاعدة

واعلنت هيلاري كلينتون الاحد ان الهدف الاساسي من الوجود الاميركي في افغانستان هو القضاء على القاعدة وليس البقاء في البلاد الى ما لا نهاية او بناء ديموقراطية حديثة فيها.

وفي برنامج "ميت ذا برس" لقاء مع الصحافة الذي تبثه محطة NBC قالت كلينتون "نريد ازالة واجتثاث ودحر من هاجمونا" في 11سبتمبر /ايلول 2001، مستعيدة بالحرف ما سبق ان اعلنه اوباما في فبراير/شباط بعد تسلم منصبه.

ارسال التعزيزات بات وشيكا

وفي مقابلة عبر قناة سي ان ان اكد المستشار الرئيسي لاوباما ديفيد اكسلرود ان القرار حول ارسال تعزيزات الى افغانستان "وشيك" وشدد على فكرة عودة الجنود.

وقال "بالطبع لا يسعنا البقاء هناك الى الابد" معربا عن ضرورة "تكثيف الجهود ضد القاعدة وبحث كيفية اعادة الجنود الى ديارهم في وقت او اخر".

طائرتا اسناد

هذا وقد تسلم سلاح الطيران في الجيش الأفغاني طائرتين للمساندة العسكرية من طراز C-27 في تطور يهدف إلى تعزيز القدرات القتالية للجيش الأفغاني. وفي حفل أقيم في كابل بهذه المناسبة قال قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي مكريستال:

"رغم أن قوات التحالف هي التي توفر معظم عمليات الإسناد الجوي، إلا أن القوات الجوية في الجيش الأفغاني، شأنها في ذلك شأن جميع قوات الأمن الأفغانية الأخرى، أصبحت الآن تقوم بنفسها بتنفيذ جزء متزايد من المهام العسكرية. وبتسلم هاتين الطائرتين، فإن الطيارين الأفغان، الذين يتميزون بالشجاعة والمهارة، يستطيعون اكتساب القدرة على القيام بعمليات النقل الجوي التي تقوم بها قوات التحالف دفاعا عن بلادهم".

وأعرب وزير الدفاع الأفغاني الجنرال عبد الرحيم وارداك في كلمته في ذلك الحفل عن أمله في الحصول على مزيد من الدعم للقوات الأفغانية:

"نتوقع استمرار هذه الجهود وهذه المساندة لأنها من بين المتطلبات التي تمنحنا القدرة على العمل بصورة مستقلة، وهذا هو الهدف الذي يتطلع شعبنا وحكومتنا ورئيسنا لتحقيقه، كما أنه يمثل أيضا هدف المجتمع الدولي".

وقال مكريستال إنه يتوقع الانتهاء من تدريب عدد كاف من الأفغان لتشغيل أسطول مؤلف من ست طائرات من هذا النوع بحلول فصل الربيع في العام المقبل، على أن يرتفع ذلك العدد إلى عشرين طائرة في أغسطس آب عام 2011.

XS
SM
MD
LG