Accessibility links

logo-print

العثور على ختم مسماري يعود لحقبة حمورابي قرب القاهرة


قال المجلس الأعلى للآثار المصرية اليوم الأحد إن البعثة النمساوية التابعة للمعهد النمساوي للآثار بالقاهرة ومعهد المصريات التابع لجامعة فيينا عثروا شمال العاصمة على بقايا ختم صنع من الطين المفخور يعود إلى العصر البابلي القديم.

وأوضح الأمين العام للمجلس زاهي حواس انه تم العثور على الختم الذي حفر عليه اسم احد مسؤولي الدولة في تلك الحقبة باللغة المسمارية، في منطقة تل الضبعة التي تبعد نحو 120 كيلومترا شمال شرق القاهرة.

ورجح حواس أن تعود القطعة المكتشفة إلى فترة حكم الملك البابلي حمورابي (1792-1750) قبل الميلاد.

وأضاف حواس أن هذا الختم هو الثاني من نوعه، حيث عثرت البعثة في العام الماضي على ختم مشابه داخل قصر الملك خايان ملك الهكسوس (1653 - 1614) قبل الميلاد، والذي يرجع للعصر البابلي المتأخر.

ومن جهته قال مدير البعثة النمساوية مانفرد بيتاك إن "هذين الختمين لهما أهمية أثرية كبيرة حيث أنهما أقدم الأختام البابلية التي يتم العثور عليها في مصر فهما يؤرخان إلى 150 عام قبل اكتشاف أختام مشابهة داخل مدينة تل العمارنة التي شيدها فرعون التوحيد اخناتون، كما أنهما دليلان على أن الهكسوس كانت لهم علاقات تجارية مع الشرق الأدنى وصلت الى بابل."
XS
SM
MD
LG