Accessibility links

الاستهلاك العالمي للكهرباء سيتراجع عام 2009


أفاد مكتب "كابجيميني" في دراسة أوروبية لأسواق الطاقة نشرت الاثنين بأن الاستهلاك العالمي للكهرباء سيتراجع في 2009 للمرة الأولى منذ الحرب العالمية الثانية نتيجة تراجع طلب الصناعيين.

ويرى المكتب أن الطلب العالمي على الكهرباء سيتراجع بـ 3.5 بالمئة في 2009 والغاز بثلاثة بالمئة.

وقال المكتب إن استهلاك الكهرباء في الدول الأوروبية الرئيسية في النصف الأول من 2009 تراجع بـخمسة بالمئة، والغاز تراجع بنسبة تسعة بالمئة مقارنة مع النصف الأول من 2008 وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية وخصوصا تراجع النشاط الصناعي.

وفي فرنسا تراجع استهلاك الكهرباء بـ2.6 بالمئة خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة طبقا للتقلبات الموسمية بحسب شبكة نقل الكهرباء.
وتراجع استهلاك الكهرباء بات يؤثر على كبار مزودي الطاقة الأوروبيين.

وقالت كوليت ليفنر المسؤولة عن الدراسة إنمزودي الطاقةأكثر تأثرا بالأزمة الاقتصادية مما كنا نعتقد قبل سنة. الاستهلاك يتراجع وكذلك الأسعار.

وتجد شركات الكهرباء الكبرى نفسها عالقة بين ديون تراكمت وربحية انخفضت. وزادت ديون شركة كهرباء فرنسا إلى الضعف خلال سنة ونصف سنة وبلغت 36.8 مليار يورو نهاية يونيو/حزيران 2009.

ولمواجهة هذا التحدي المالي الجديد حدت الشركات الكبرى "استثماراتها في وسائل الإنتاج وهو ليس بالنبأ السار لتأمين الإمدادات. وإذا كان من المبكر ملاحظة تراجع في الاستثمارات عموما، فان موارد الطاقة المتجددة تأثرت بهذا الوضع الجديد.

وتراجعت الاستثمارات في موراد الطاقة المتجددة بـ14بالمئة في اوروبا في النصف الثاني من 2008 ليقطع مع معدل نمو سنوي بـ56 بالمئة خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وتتوقع الوكالة الدولية للطاقة تراجعا عالميا للاستثمارات في الطاقة الخضراء بنسبة 38 بالمئة في 2009.
XS
SM
MD
LG