Accessibility links

أوباما يحذر إيران من تحمل عواقب عدم التعاون لحل أزمة برنامجها النووي


حذر الرئيس باراك أوباما اليوم الثلاثاء إيران من عواقب عدم التوصل إلى حل بشأن برنامجها النووي، مشيرا إلى توحد الدول الكبرى في التعامل مع طهران.

وقال أوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الصيني هو جينتاو في بكين "لقد اتفقنا على انه على جمهورية إيران الإسلامية أن تقدم تطمينات للمجتمع الدولي تفيد بان برنامجها النووي سلمي وشفاف."

وأضاف الرئيس أوباما والذي يقوم بأول زيارة رسمية له إلى الصين "أن بلدينا وباقي مجموعة الدول الخمس موحدة" بهذا الشأن.

وتابع محذرا "أن إيران تملك الفرصة لإظهار نواياها السلمية لكن في حال لم تغتنم هذه الفرصة فستكون هناك عواقب."

وكانت واشنطن قد دعت إيران الاثنين إلى أن تكون عضوا مسؤولا في المجتمع الدولي، بعد صدور تقرير عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية يكشف حسب واشنطن أن طهران تواصل رفض الالتزام بواجباتها في المجال النووي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ايان كيلي في بيان "حان الوقت كي تظهر إيران أنها تريد أن تكون عضوا مسؤولا في الأسرة الدولية." وأضاف أن التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية "يشير إلى أن إيران تواصل رفض الانصياع كليا لالتزاماتها النووية الدولية."

وقد طالبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين إيران بمزيد من المعلومات حول طبيعة موقع نووي ثان لتخصيب اليورانيوم أعلنت عنه إيران مؤخرا ملمحة إلى أن الجمهورية الإسلامية قد تكون تخفي منشآت أخرى.

XS
SM
MD
LG