Accessibility links

logo-print

بريطانيا تنفي سعيها إلى رشوة الأفغان لثنيهم عن الانضمام إلى طالبان


نفت وزارة الدفاع البريطانية الثلاثاء صحة التقارير الصحافية التي اتهمتها بإصدار مذكرة توصي القادة العسكريين في الجيش البريطاني بدفع أموال للسكان المحليين في أفغانستان لثنيهم عن الانضمام إلى حركة طالبان.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ناطق باسم وزارة الدفاع البريطانية قوله إن أي فكرة لشراء ذمة طالبان خاطئة تماما، مؤكدا على أهمية تمويل مشاريع قد تكون لها نتائج سريعة لكسب ثقة السكان المحليين.

وأوضح أن ذلك يمكن أن يتم عبر تمويل مشاريع بناء وتنمية تلبي حاجاتهم الفورية وليس بهدف دفع أموال لمتمردين أو من أجل كسب تأييدهم.

"الذهب أفضل سلاح" وكانت صحيفة "تايمز" قد أفادت بأن المذكرة توصي القادة العسكريين البريطانيين بإمداد الأفغان بما يكفي من الأموال لثنيهم عن الانضمام إلى حركة طالبان التي تدفع عشرة دولارات يوميا لمجنديها الجدد المحليين.

وكتب الجنرال بول نيوتن في الصحيفة اللندنية بمناسبة نشر المذكرة الاثنين في لندن أن "أفضل الأسلحة للتصدي للمتمردين ليس إطلاق النار. بعبارة أخرى هي استخدام أكياس الذهب على المدى القصير لتغيير الوضع الأمني. لكن لا يجب الاكتفاء بإغرائهم بالذهب ويجب القيام بذلك بحذر".

واعتبرت المذكرة أنه يمكن أن يكون المال ردا مناسبا إذا وزع بحذر، وتابعت إنه إذا تم إنفاقه في إطار خطة على الأمد البعيد فإن المال يشكل وسيلة لامتصاص دعم المتمردين ويسمح للعسكريين باقتصاد اللجوء إلى القوة.
XS
SM
MD
LG