Accessibility links

عباس يدافع عن قراره الطلب من مجلس الأمن الاعتراف بدولة فلسطينية ضمن حدود 1967


دافع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن قرار التوجه إلى مجلس الأمن للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967، مؤكدا أن القرار ليس قرارا فلسطينيا أحاديا، بل تم تبنيه خلال اجتماع لجنة المبادرة العربية الأسبوع الماضي.

وجدد عباس في ختام اجتماعه مع الرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة، رفضه فكرة الدولة المؤقتة، مؤكدا جدية السلطة الفلسطينية في التوجه إلى مجلس الأمن وبدعم عربي لاستصدار القرار المتعلق بإقامة الدولة المستقلة.

وأكد عباس من جهة أخرى تمسك حركة فتح بالورقة المصرية لتوقيع اتفاق المصالحة محملا حماس المسؤولية الكاملة عن تأخير التوقيع على اتفاق المصالحة.

موقف حماس

من جهتها، طالبت حركة حماس السلطة الفلسطينية بأن يكون خيار إعلان الدولة الفلسطينية مرهونا بالإعلان عن انتهاء اتفاق أوسلو وإعادة النظر في واقع منظمة التحرير الفلسطينية، وفقا لما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

ودعت الحركة في بيان أصدرته من دمشق إلى أن يكون هذا الإعلان "ثمرة لنجاح الشعب الفلسطيني ومقاومته في دحر الاحتلال أو إعلانا على طريق التحرير الكامل (...) وعودة اللاجئين وليس مجرد خيار يلوح به فريق أوسلو لملئ الفراغ السياسي نتيجة لفشل التسوية السياسية".

وأضاف البيان أن "الشعب الفلسطيني بحاجة للتخلص من الاحتلال وليس التعويض عن ذلك بأفكار لا تلامس أرض الواقع".
XS
SM
MD
LG