Accessibility links

الوكالة الدولية تفتش موقعا نوويا للأبحاث في دمشق لتقصى آثار اليورانيوم


أكد أحد مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الثلاثاء أن فريقا من الوكالة أجرى عملية تفتيش في مفاعل نووي صغير للأبحاث العلمية في دمشق بهدف الحصول على تفاصيل حول كيفية وصول آثار اليورانيوم التي وجدت فيه.

وكانت الوكالة الدولية قد أصدرت تقريرا أمس الاثنين أشارت فيه إلى أن التوضيحات التي قدمتها دمشق في هذا الصدد لم تكن مقنعة، وقررت إجراء عملية تفتيش أخرى في المفاعل للتحقق من المعلومات السورية، بحسب التقرير المخصص للأعضاء الذي حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه.

ويخضع مفاعل توليد النيوترون المصغر لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مما يعني أن مفتشيها يقومون دوريا بعمليات تفتيش في موقعه.

غير أن تحليل العينات المأخوذة من المفاعل في أغسطس/ آب 2008 أظهر وجود جزيئات يورانيوم طبيعي لم يرد ذكره في قائمة الجرد التي قدمتها سوريا للوكالة.

وقال التقرير إن نتائج تحليل الوكالة للعينات لا تؤكد تفسيرات سوريا السابقة لمصدر الجزيئات ووجودها.

وتابع أن الوكالة تتحرى عن التفسيرات السورية، وأرسلت لهذه الغاية فريق تفتيش جديد إلى دمشق في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني.

XS
SM
MD
LG