Accessibility links

logo-print

انخفاض شعبية الرئيس أوباما إلى أدنى مستوياتها منذ توليه السلطة


انخفضت شعبية الرئيس باراك أوباما إلى ما دون الـ 50 بالمئة مما يشكل أدنى مستوى لشعبية الرئيس الأميركي منذ توليه السلطة في شهر يناير/ كانون ثاني الماضي.

وأظهر استطلاع للرأي العام أجرته جامعة Quinnipiac أن 42 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع غير راضين عن أداء الرئيس أوباما، بينما بلغت نسبة الراضين عنه 48 بالمئة.

وأعرب 47 بالمئة من الأميركيين عن تأييدهم لإرسال مزيد من القوات الأميركية إلى أفغانستان، بينما عارض ذلك 42 بالمئة.

وأظهر الاستطلاع أن نسبة 65 بالمئة من الأميركيين يؤيدون القضاء على خطر الإرهاب، بينما لم تتجاوز نسبة من يؤيدون فكرة إقامة حكومة ديموقراطية مستقرة في أفغانستان 37 بالمئة.

ويعاني الرئيس أوباما من مشكلات داخلية على رأسها ارتفاع مستوى البطالة إلى 10.2 بالمئة خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي وذلك للمرة الأولى منذ ثمانينيات القرن الماضي فضلا عن تعثر إقرار مشروع إصلاح الرعاية الصحية رغم سيطرة الحزب الديمقراطي علي الكونغرس بمجلسيه.

ويضيف انخفاض شعبية الحرب في أفغانستان من الضغوط على الرئيس أوباما الذي ينظر في مقترح من قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال بإرسال أكثر من 40 ألف جندي إضافي إلى هذا البلد الذي يشهد زيادة مطردة في أعمال التمرد التي تقودها حركة طالبان.

XS
SM
MD
LG