Accessibility links

واشنطن تعلن أن باب الحوار لازال مفتوحا مع طهران وتتحدث عن دراسة خيارات أخرى


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء أن باب الحوار لم يغلق مع إيران غير أنها أشارت إلى البدء بدراسة الخيارات الأخرى بما فيها تشديد العقوبات في التعاطي مع طهران بشان برنامجها النووي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أيان كيلي "لن نغلق باب الحوار، ولكن إلى حد معين بدأنا ننظر بشكل اكبر إلى النهج الأخر"، في إشارة إلى توعد الدول الست الكبرى بفرض عقوبات على إيران في حال وصول المفاوضات معها إلى طريق مسدود، وأضاف كيلي "لم نصل بعد إلى هذه المرحلة، ولكن كما قلت سابقا، لم يبق كثير من الوقت".

وأضاف كيلي بحسب وكالة الصحافة الفرنسية بأن الوقت "لم يحن بعد" لتمارس الدول الكبرى مزيدا من الضغوط على إيران بشأن برنامجها النووي.

وفي الحديث عن الرد الإيراني على العرض الدولي بشان تخصيب اليورانيوم، تابع المتحدث باسم وزارة الخارجية "إلى أن تتلقى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ردا وتقول رسميا إنه رد إيران، لن اعتبر بالضرورة أن تصريحا للصحافيين يشكل ردا"، وأضاف "نأمل أن تسلم إيران ردا مكتوبا".

وكانت إيران فد رفضت الأربعاء مقترحا دوليا بنقل نسبة 75 بالمئة من مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب إلى الخارج لتحويله إلى وقود نووي، مقترحة بدلا من ذلك استبدال اليورانيوم بالوقود النووي داخل الجمهورية الإسلامية.

وقال وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي في تصريحات صحافية إنه "من المؤكد أن طهران لن تنقل مخزونها النووي إلى الخارج"، مضيفا أن القرار جاء بعد دراسة تقنية واقتصادية للمقترح الدولي.

يشار إلى أن إيران لم تقدم حتى الآن ردها الرسمي على العرض الدولي الذي تقدمت به الوكالة الدولية للطاقة الذرية ووافقت عليه الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا، وذلك بالرغم من التحذيرات الدولية بضرورة "الإسراع بالرد وعدم المماطلة".
XS
SM
MD
LG